حبل كذب دول الحصار القصير.. تلفيق خبر عن خفض الرواتب في قطر ونسبه لـ “رويترز”

وكالات – بزنس كلاس:
في آخر محاولاتها لفبركة مزيد من الأخبار الكاذبة حول قطر ونسبها إلى وكالات أنباء عالمية مثل “رويترز”، قامت ما تسمى جيوش إلكترونية تابعة للسعودية والإمارات والبحري ومصر – محور الحصار، ببث خبر مزيف حول تخفيض الأجور والرواتب في قطر بنسبة 35% نتيجة للأزمة التي تمر بها مع جيرانها،حسب وصفها وذلك بتارخ يوم أمس الخميس 6 يوليو الساعة 6:17 صباحاً. لكنها لم تكتفي بذلك بل قامت بنشر الخبر على أنه من النسخة الدولية “باللغة الانكليزية” لوكالة رويترز للأنباء، في حيلة رخيصة لا يقوم بها حتى الهواة في الكذب والتزوير.
وما أن تم هذا الأمر حتى بادرت وسائل إعلامية سعودية وإماراتية ومصرية عدة إلى نشر الخبر المفبرك، ونسبته إلى “رويترز”، بل أضافت مقطعاً عرّفت فيه قراءها على “الفئات المشمولة” في القرار. وساندت الأذرع الإلكترونية هذا الخبر الزائف، عبر تدشين وسم “#خفض_مستحقات_الجنود_القطريين” الذي استند إلى الخبر المفبرك.
لكن عند التدقيق في الخبر، وبعد زيارة موقع “رويترز” يتبيّن أن الوكالة لم تنشر الخبر على الإطلاق، بل نشرت في الوقت المذكور نفسه (أمس الخميس، الساعة 6 والدقيقة 17 صباحاً) خبراً بعنوان “حصرياً: شركات الطاقة العالمية تزيد استثماراتها في غاز قطر رغم الأزمة”.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى، إذ منذ اختراق “وكالة الأنباء القطرية” (قنا) وحملة التزوير والفبركة في إعلام رباعي الحصار، وحسابات مواقع التواصل الاجتماعي التابعة له، مستمرة، وآخرها تحريف بيان حكومة المملكة المتحدة، إذ نشر تحريفاً واضحاً لبيان رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، عقب اتصالها بولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

لكن الأيام الماضية حملت أكثر من مجرد اجتزاء تصريح تيريزا ماي. فالفضيحة الكبرى كانت خلال نقل المؤتمر الصحافي الذي عقده وزير الخارجية الألماني، زيغمار غابرييل، مع نظيره السعودي، عادل الجبير، في جدة قبل أيام.

إذ تردّدت المترجمة الفورية في “الإخبارية” السعودية في ترجمة كلام الوزير الألماني، وفضلت الصمت عندما قال : “نحن الألمان قلنا إنه في النهاية لا يجوز حصار وعزل قطر بهذه الطريقة”. لتكمل الترجمة بعد هذه العبارة، وبعد دقيقة كاملة من اللعثمة والخوف.

وألمانيّاً أيضاً، قرّرت صحيفة الشرق الأوسط استكمال المهزلة الإعلامية، فمطلع الشهر الحالي، أغرقت حسابها على “تويتر” بسلسلة تغريدات على شكل أخبار عاجلة عن لقاء وزير الثقافة والإعلام السعودي عواد بن صالح العواد مع “رئيسة” البرلمان الألماني (البوندستاغ).

ونقلت خبراً آخر عن العواد بعد زيارته “رئيسة” البرلمان واستحصل منها على تصريح بـ “ضرورة إزاحة #قطر من استضافة كأس العالم لضلوعها بالفساد ورعايتها للإرهاب وتدمير الأمن والاستقرار الدولي”. إلى جانب أخبار أخرى مرتبطة بهذه الزيارة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons