تيلرسون وجونسون في الخليج قريباً.. حركة دبلوماسية نشطة بالمنطقة بحثاً عن حل للأزمة

الدوحة – عواصم – بزنس كلاس:

قالت مصادر إعلامية بأن وزيري خارجة الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة سوف يقومان بزيارة منطقة الخليج العربي قريباً للبحث عن مخرج للأزمة الخليجية التي دخلت شهرها الثاني بالتزامن مع مرحلة عدم التوازن التي تمر بها دول محور الحصار الأمر الذي تجلى بوضوح في مؤتمر وزراء خارجية تلك الدول أمس الأربعاء في القاهرة.

وقالت المصادر التي وصفت بالمطلعة أن وزيري الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، والبريطاني بوريس جونسون سيقومان بزيارتين منفصلتين إلى المنطقة قريباً لبحث الأزمة الخليجية، في الوقت الذي بدت فيه دول الحصار، وهي السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر، مُربَكة أكثر من أي وقتٍ مضى.

وتأتي زيارة تيلرسون المرتقبة بعد اجتماع وزراء خارجية دول الحصار، أمس الأربعاء، في القاهرة وفشلهم في إقناع المجتمع الدولي بصوابية الخطوات التصعيدية التي قاموا بها خلال الفترة الماضية، وتبلور موقف أميركي باتجاه التهدئة في الأزمة الخليجية والدعوة إلى الحوار، وذلك خلال الاتصال الهاتفي الذي جرى أمس بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي، والذي جاء متزامناً مع اجتماع وزراء خارجية الدول الأربع.

وبحسب المصادر نفسها فإن محطات تيلرسون المفترضة في المنطقة لم تتضح بشكل كامل، وإن كانت الدوحة ستكون محطة أساسية فيها. ومن غير المعلوم بعد ما إذا الوزير الأميركي يحمل مبادرة جديدة من وحي كلام ترامب الأخير عن “التفاوض البناء” بين أطراف الأزمة الخليجية.

وفي سياق متصل، ذكرت مصادر بأن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون سيقوم هو الآخر بجولة في المنطقة خلال الأيام المقبلة تشمل كلاً من قطر والكويت والسعودية، وذلك في إطار الجهود الدولية لحل الأزمة ووقف الحصار على قطر، ودعم الوساطة الكويتية في هذا المجال. علم “العربي الجديد” من مصادر مطلعة أن وزيري الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، والبريطاني بوريس جونسون سيقومان بزيارتين منفصلتين إلى المنطقة قريباً لبحث الأزمة الخليجية، وذلك بعد أن دخلت شهرها الثاني، في الوقت الذي بدت فيه دول الحصار، وهي السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر، مُربَكة أكثر من أي وقتٍ مضى. وتأتي زيارة تيلرسون المرتقبة بعد اجتماع وزراء خارجية دول الحصار، أمس الأربعاء، في القاهرة وفشلهم في إقناع المجتمع الدولي بصوابية الخطوات التصعيدية التي قاموا بها خلال الفترة الماضية، وتبلور موقف أميركي باتجاه التهدئة في الأزمة الخليجية والدعوة إلى الحوار، وذلك خلال الاتصال الهاتفي الذي جرى أمس بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي، والذي جاء متزامناً مع اجتماع وزراء خارجية الدول الأربع. وبحسب المصادر نفسها فإن محطات تيلرسون المفترضة في المنطقة لم تتضح بشكل كامل، وإن كانت الدوحة ستكون محطة أساسية فيها. ومن غير المعلوم بعد ما إذا الوزير الأميركي يحمل مبادرة جديدة من وحي كلام ترامب الأخير عن “التفاوض البناء” بين أطراف الأزمة الخليجية. وفي السياق نفسه، علم “العربي الجديد” أن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون سيقوم بجولة في المنطقة خلال الأيام المقبلة ستشمل كلاً من قطر والكويت والسعودية، وذلك في إطار الجهود الدولية لحل الأزمة ووقف الحصار على قطر، ودعم الوساطة الكويتية في هذا المجال.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons