إلغاء المضاربة على أسعار الرمل آلياً

0

أكد المهندس عيسى الحمادي الرئيس التنفيذي لشركة قطر للمواد الأولية، أن الشركة إعتباراً من بداية فبراير القادم ستطبق نظام آلي لمحاربة ظاهرة ارتفاع أسعار الرمل بالسوق المحلي والقضاء على العشوائية والسوق السوداء في هذا المجال، لافتا إلى أن هذا النظام سيضبط عملية دخول وخروج السيارات في منطقة النقيان، حيث سيقضي هذا النظام على العشوائية، كما سيقضي على ظاهرة السوق السوداء بنسبة 85%.

مشيرًاً إلى أنه في الوقت الحالي يلجأ البعض إلى تحميل أكبر قدر من السيارات من الرمل بسعر 100 ريال للكوبون للطن الواحد، وبعد خروجه من الشركة يذهب لبيعها في السوق السوداء بأسعار خيالية قد تصل إلى 1500 ريال، لكن مع النظام الجديد لا يمكن اتباع هذا الأسلوب، بحيث أن الدخول للمنطقة يلزمه أن تكون السيارة مسجلة باسم الشخص والسائق على كفالته، ويتم أخذ رقم الشاسيه للسيارة وترخيصها والسجل التجاري للشركة المحملة، وعند البوابة يتم الدخول عن طريق البطاقة الائتمانية التي لا تعمل إلا إذا كانت تبع الشخص صاحب السيارة، وبالتالي سيتم اختفاء عملية التحايل.

وأوضح الحمادي أن شركة قطر للمواد الأولية تعتبر منظما لعملية بيع الرمل بمنطقة النقيان، مشيدا بتعاون سعادة وزير البلدية والبيئة، والتسهيلات التي يقدمها للشركة، لافتا إلى أن الوزارة لا تتأخر في الموافقة على أي طلب تتقدم به الشركة لاستغلال أي طعس في منطقة النقيان، أو الكثبان الرملية في منطقة السلين ومنطقة الخرار، وهي الأماكن التي تتواجد بها الطعوس.

مشيرًا إلى أن هذه الكثبان الرملية تحددها للشركة وزارة البيئة، حيث تعمل على أساساها، من خلال وضع بوابات لتنظيم عملية دخول وخروج السيارات، وتحميل المواد في السيارات، لافتاً إلى أن عملية بيع الكوبونات بـ100 ريال للكوبون تتم لأكثر من 18 سنة، في حين أن حمولة السيارة الواحدة ما بين 25 طنا إلى 28 طنا، وهي الحمولة المسموح بها في الدولة، لافتا إلى أن الشركة تبيع ألف كوبون في اليوم من الرمل الناعم أي حوالي 25 ألف طن.

وأوضح الحمادي أن الشركة لديها موقعان بمنطقة النقيان تم تحديدهما من وزارة البيئة، موقع للمشاريع الخاصة وموقع لمشاريع الدولة، مشيرًا إلى أنه في الوقت الحالي تم القضاء على مشاكل الرمل، مشددا على وفرة المواد، إلا أن أصحاب النقل هم المتسببون في هذه الربكة من أجل إنعاش سوقهم السوداء، وبالتالي اتبعنا هذه الفكرة للقضاء على هذه الظاهرة.

وبخصوص أسعار الجابرو، أوضح الحمادي أن أسعار هذه المواد منذ بداية توريدها للدولة وأسعارها تتراوح بين 75 ريالا و130 ريالا للطن، مشيرًا إلى أن الأسعار في الوقت الحالي ضمن هذا السقف، لافتا إلى أن الشركة تبيع حاليا الطن الواحد من الجابرو بسعر 86 ريالا.

اترك رد