امرأة “شانيل” فارسة رقميّة مكتملة الأناقة

0
39

المعروف عن كارل لاغرفيلد المدير الإبداعي في دار Chanel أنه يحرص على التقاط صور حملات الدار الترويجيّة بنفسه. وقد قرر في حملته الخاصة بربيع وصيف 2017 أن يلعب على التناقضات في تقديم التبدلات التي يمكن أن تطرأ على إطلالة المرأة العصرية مع الحفاظ على الطابع الأنثوي والأنيق لكافة أزيائها.

بين الجرأة والأنوثة يختلط الكريب الحريري مع الدانتيل والتويد في تناسق تام، وتغطّي الكنزة الصوفية بدفئها زياً خفيفاً من الكريب الساتيني فيما يتناسق معطف صيفي من الحرير والدانتيل مع ثوب ناعم وحذاء جلديّ عالي الساق. إنها لعبة الجمع بين السميك والرقيق، الناعم والخشن التي أتقنتها Chanel في أحدث مجموعاتها.

إطلالات الربيع المقبل بمفهوم Chanel تركّز بشكل كبير على اختلاط عدة قطع من المجوهرات مع بعضها البعض لتكمّل أناقة الأزياء. وقد لفتنا التناسق التام بين عدة مجوهرات من مجموعات Plume de Chanel، Sous le Signe du Lion، Camelia، وRuban بالإضافة إلى ساعة J12 المصنوعة من السيراميك الأبيض.

الحقيبة – النجمة في مجموعة Chanel للربيع والصيف المقبلين هي حقيبة Boy المصنوعة من الجلد الأبيض المخرّم، أما حقيبة الرجل الآلي فقد أتت لتذكّرنا بالطابع الرقمي الذي طغى على عرض الدار للموسم المقبل والذي افتُتح بعارضة أزياء تجسّد صورة المرأة الآلية ارتدت بكلّ أناقة جاكيت Chanel الأيقونية الشهيرة المصنوعة من التويد.

وقد حافظت الأحذية التي ابتعدت عن الكعوب المرتفعة على الطابع العملي لإطلالة امرأة Chanel التي بدت أشبه بفارسة رقميّة تبحث من خلال نظرتها المستقبلية عن الحريّة والابتكار في الحياة وفي الموضة.

ترك الرد