الخطوط “القطرية”: رفع القدرة الإستيعابية إلى ملبورن بنحو 44%

أعلنت الخطوط الجوية القطرية عن ترقية نوع الطائرة التي تشغلها على خط الدوحة – ملبورن في أستراليا إلى طائرة إيرباص A380 العملاقة، ابتداءً من 30 يونيو 2017، وذلك احتفالًا بحلول الذكرى السابعة لتدشين رحلات الناقلة القطرية إلى ملبورن.

وسيساهم تدشين الطائرة العملاقة التي تضم 517 مقعدًا برفع القدرة الاستيعابية للرحلات بين الدوحة وملبورن بنسبة 44%، وذلك لتلبية الطلب المتزايد من قبل المسافرين إلى هذه الوجهة، وبالتالي إتاحة المزيد من خيارات السفر والشحن الجوي لأكثر من 150 وجهة عبر شبكة وجهات الخطوط الجوية القطرية حول العالم.

وقال سعادة السيد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: “نحتفل هذا العام بالذكرى السنوية السابعة لبدء رحلاتنا إلى ملبورن، ويسرنا بهذه المناسبة تقديم الطائرة العملاقة والمميزة إيرباص A380 على هذا الخط لنؤكد التزامنا بمواصلة تنمية خدماتنا في أستراليا، وسعينا نحو تلبية الطلب المتزايد على رحلاتنا المتوجهة إلى مدينة ملبورن ومنها.

وستساهم هذه الخطوة إلى جانب توسعاتنا في أوروبا في إتاحة المزيد من خيارات السفر التي تمتاز بالسلاسة والسرعة، عبر مقرنا الرئيسي في مطار حمد الدولي في الدوحة، للمسافرين المتابعين رحلاتهم من أوروبا، والتي تنحدر منها العديد من العائلات في أستراليا، بما في ذلك المملكة المتحدة، وإيطاليا، واليونان”.

وتشكل مدينة ملبورن أولى محطات الخطوط الجوية القطرية في أستراليا، تلتها تدشين رحلاتها إلى كلٍ من بيرث، وسيدني، وأديلايد. وكانت الناقلة القطرية قد دشنت رحلاتها إلى ثاني أكبر المدن الأسترالية في 6 ديسمبر 2009 على متن طائرة بوينج B777 والتي تضم 259 مقعدًا. وسيسهم تسيير طائرة A380 بمضاعفة إجمالي القدرة الاستيعابية على خط الدوحة – ملبورن منذ تدشين الخدمة في عام 2009.

وتضم مقصورة الدرجة الأولى ثمانية مقاعد في الطابق العلوي موزعة حسب ترتيب 1 – 2 – 1 ما يمنح المسافرين إطلالة مباشرة على الممر ويمكن تحويلها إلى أسرّة مسطحة بالكامل، كما تضم مقصورة الدرجة الأولى الحاصلة على جوائز مرموقة مرافق فاخرة لضمان تمتع الركاب برحلة مريحة ومرفهة وخدمة WIFI لكي يبقوا على تواصل خلال رحلتهم.

كما يضم الطابق العلوي من الطائرة صالة رحبة توفر للركاب متنفسًا من بيئة السفر التقليدية على متن الطائرات، وهي تجربة فريدة توفرها الخطوط الجوية القطرية على متن طائراتها من طراز A380.

وتضم الطائرة 517 مقعدًا موزعة على طابقين في ثلاث درجات: ثمانية مقاعد في الدرجة الأولى و48 مقعدًا في درجة رجال الأعمال و461 مقعدًا في الدرجة السياحية. وقد صممت المقاعد في كل الدرجات خصيصًا للخطوط الجوية القطرية بتعاون وثيق مع المصممين والمصنعين. وسيتمكن المسافرون من ملبورن إلى كلٍ من لندن وباريس من الاستمتاع بكامل رحلتهم على متن طائرة A380.

وتتميز مقصورة الدرجة السياحية بسقفها المرتفع وبتوزيع خاص للمقاعد، ما يتيح للمسافرين مساحات أكثر رحابة تبعث على الراحة على متن الطائرة العملاقة. وسيستمتع المسافرون من ملبورن عبر الدوحة، بتجربة مريحة ومثالية في مطار حمد الدولي، الذي يمتاز بأبرز مقومات الفخامة والعصرية، والذي يضم أكثر من 40.000 متر مربع من مساحات التسوق.

ويضم المطار الفريد من نوعه أكثر من 70 محل تجزئة، و30 مطعمًا، بالإضافة إلى فندق المطار الذي يضم بركة سباحة بطول 25 مترًا، وناديا صحيا، وسبا. كما يمكن للمسافرين من أعضاء نادي الامتياز الاستمتاع بأخذ قسط من الراحة في إحدى صالات مطار حمد الدولي الحائزة على العديد من الجوائز العالمية، والتي تضم صالة الصفوة للدرجة الأولى، والتي تعد أول صالة لمسافري الدرجة الأولى الحائزة على جائزة “السبعة نجوم لصالة الدرجة الأولى” المرموقة، من جوائز السبعة نجوم للضيافة الفاخرة والتي تعد بمثابة “أوسكار الفخامة”، إضافة إلى صالة المرجان لرجال الأعمال.

وتتيح الخطوط الجوية القطرية للمسافرين فرصة الاستفادة من نظام تأشيرة العبور “الترانزيت” الجديدة التي تقدمها بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة في قطر، لقضاء مدة تصل إلى أربعة أيام في الدوحة. وسيتمكن مسافرو العبور من اكتشاف أبرز معالم مدينة الدوحة مثل متحف الفن الإسلامي الفريد، وكتارا الثقافية، ورحلات السفاري في الصحراء، إضافة إلى المعالم العصرية الأخرى التي تمتاز بها الدوحة.

وتسعى الخطوط الجوية القطرية إلى توسعة شبكة وجهاتها العالمية، حيث قامت خلال عام 2016 بتدشين رحلاتها إلى أديلايد (أستراليا)، وأتلانتا (الولايات المتحدة الأمريكية)، وبرمنغهام (المملكة المتحدة)، وبوسطن (الولايات المتحدة الأمريكية)، وهلسنكي (فنلندا)، ولوس انجلوس (الولايات المتحدة الأمريكية)، ومراكش (المغرب)، وبيزا (إيطاليا)، ورأس الخيمة (الإمارات العربية المتحدة)، وسيشيل، وسيدني (أستراليا)، وويندهوك (ناميبيا)، ويريفان (أرمينيا).

والخطوط الجوية القطرية هي واحدة من أسرع شركات الطيران نموًا في العالم، حيث تسيّر اليوم في عامها الـ19 أسطولًا حديثًا يضم 191 طائرة حديثة إلى أكثر من 150 وجهة رئيسية من وجهات السياحة والأعمال في ست قارات. وفازت الخطوط الجوية القطرية بلقب “أفضل درجة رجال أعمال في العالم” وكذلك جائزة “أفضل صالة رجال أعمال في العالم” بالإضافة إلى جائزة “أفضل خدمة موظفين في خطوط الطيران في الشرق الأوسط” خلال حفل توزيع جوائز سكاي تراكس العالمية 2016. كما حصلت الخطوط القطرية على لقب “أفضل شركة طيران في العالم” ثلاث مرات من مؤسسة سكاي تراكس.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons