مجلة بزنس كلاس
أخبار

تمكنت 20 شركة قطرية من نيل فرصة الترشح لتكون ضمن الشركات المؤهلة للإدراج على مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة. فقد أعلنت فوتسي FTSE Russell عن قائمة أولية غير نهائية بأسماء الشركات القطرية المؤهلة للانضمام إلى مؤشرات فوتسي للأسواق الناشئة الثانوية خلال المراجعة النصف السنوية لشهر سبتمبر 2016.

ونوهت إلى أن القائمة النهائية للشركات القطرية سيتم الإعلان عنها بعد إغلاق السوق يوم الاربعاء 31 أغسطس 2016 وإدخال شركات جديدة في مؤشر فوتسي قطر يتضمن كل من: الميرة للمواد الاستهلاكية ، شركة بروة العقارية والبنك التجاري اضافة الى بنك الدوحة وازدان القابضة والصناعات القطـرية الى جانب مصرف الريـان والرعاية الطبية وأوريدو وشركة الكهرباء والماء القطرية وناقـــلات وشركة قطر للتأمين وبنك قطر الدولي الإسلامي ومصرف قطر الإسلامي وبنك قطر الوطني وشركة الملاحة القطرية ومجموعة المستثمرين القطريين والسلام العالمية للاستثمار المحدود وشركة المتحدة للتنمية وفودافون قطر.

وتشير (الشرق) الى ان عملية الترقية ستمر عبر باقتين الاولى في سبتمبر المقبل، لتاتي الباقة الثانية في مارس من العام المقبل 2017م. وسبق ان اشارت ادارة مؤشر”فوتسي” للاسواق الناشئة ان حجم الاستثمارات التي ستتدفق على بورصة قطر تبلغ مليار دولارعلى الشريحتين او الباقتين وتتراوح قيمة الشريحة من 400 الى 500 دولاراي مايعادل من2.5 الى 3 مليار ريال.

وتعد ترقية مؤشر بورصة قطر من سوق مبتدئة وادراجه بمؤشر “الفوتسي” للاسواق الناشئة احدى الدلالات التي على النظرة الايجابية للمؤسسات والصناديق الاستثمارية لها.وسبق ان قامت هيئة قطر للاسواق المالية وادارة بورصة قطر بعدد من الاصلاحات والاجراءات التي تعزيز مكانة البورصة اقليميا وعالميا.ويذكر ان سوق قطر هي اولى الاسواق الخليجية المدرجة في مؤشر”فوتسي” للاسواق الناشئة.

ويذكر ان مؤشر “فوتسي” للاسواق الناشئة هو احد المؤشرات التابعة لمؤشرات وصناديق “فوتسي” العالمية التي تستهدف بشكل اساسي معظم بورصات الاسواق الناشئة .ويحظى باهمية من قبل الصناديق والمحافظ العالمية لما يحمله من استثمارات كبرى لاضخم البنوك والشركات العالمية،كما يتبع هذا المؤشر العديد من الصناديق والمحافظ الاستثمارية الاوربية والبريطانية والعالمية التي تسلك وتحزو نفس سلوكه وتجاهاته الاستثمارية.

وتجيئ عملية الادراج في مؤشر”فوتسي”وفق محددات اساسية منها ان تلك البلدان قد شهدت نموا ملحوظاً على مدى الأعوام الأخيرة،او قامت بالإنفتاح على الإقتصاد العالمي، التكنولوجيا، وبالتالي شهدت نمو ملحوظ في الناتج المحلي الإجمالي فاق ذلك التابع للدول المتقدمة، و ساهم في تخفيف معدلات البطالة. كما ينظر إلى الأسواق الناشئة على أنها تلك الدول التي تمتلك القدرة التنافسية مقارنةً بغيرها من البلدان وبالأخص اقتصادات الدول المتقدمة مثل ألمانيا، فرنسا وغيرها. كما تعتبر تلك الدول ناشئة بسبب التطورات والإصلاحات وتمتلك بعض خصائص الدول المتقدمة ومن الأمثلة الأكثر وضوحاً هي الصين التي تعتبر ثاني أكبر قوة إقتصادية في العالم لكن تقع ضمن خانة الأسواق الناشئة جنباً إلى جانب مع دول صغيرة أخرى.

وتجد الأسواق الناشئة اهتمام كبيرا من قبل الدول والصناديق والمحافظ الاستثمارية المختلفة خلال السنوات السابقة، نظراً لإرتفاع عائدات الإستثمار فيها نتيجة النمو الإقتصادي السريع والملحوظ مقارنة بغيرها من الدول.وبروز العديد منها كملاذات امنة للعديد من المستثمرين.

وقداكدت الحاجة على اهمية وجود سوق مالية،لتاثيرها على المشروعات والبرامج المتعلقة

بالنهضة الاقتصادية،خاصة بالنسبة للدول النامية والضعيفة ،مما دعا الدول الى اقامة اسوق ماليه ودعمها.وقد جاء ترقية بورصة قطرعن جدارة واستحقاق بعد ان استوفت كافة المعاييرالمطلوبة لإدراجها.

نشر رد