مجلة بزنس كلاس
سياحة

تعرض مؤسسة الدوحة للأفلام في الدورة الرابعة من مهرجان أجيال السينمائي 17 فيلماً مميزاً في برنامج “صنع في قطر”، في خطوة تعكس تطور المواهب المحلية وتقدم الصناعة السينمائية في قطر بشكل عام، حيث سيقام مهرجان أجيال السينمائي الرابع في الحي الثقافي (كتارا) خلال الفترة من 30 نوفمبر الجاري وحتى 5 ديسمبر المقبل.
ويعد برنامج “صنع في قطر” من أكثر البرامج شعبية في مهرجان أجيال السينمائي، حيث بدأ عام 2009 كمنصة رئيسية لعرض أفلام الدقيقة الواحدة التي أخرجها صناع أفلام واعدون مقيمون في قطر. وحقق تقدماً مستمرا ليصبح جزءا رئيسيا في المهرجان ويلقي الضوء على تنوع المواهب الإبداعية في قطر، فضلا عن كونه منصة مميزة لاستكشاف المواهب الواعدة من صناع الأفلام القطريين أو المقيمين في قطر.
ويضم مهرجان هذا العام برنامجين من الأفلام القصيرة التي تضم أفلاماً روائية ووثائقية وأفلام مقالات، كما يتميز بتقديم العروض الأولى عالميا لأول مجموعة من الأفلام الحاصلة على دعم صندوق الفيلم القطري 2015 وهي: “الجوهرة”، “عامر:أسطورة الخيل العربية”، وفيلما “غرفة الانتظار” و”كشته” الحاصلان على منح من برنامج منح المؤسسة.
يقدم برنامج “صنع في قطر” مجموعة من الأفلام من أفكار وإنتاج جيل جديد من صناع الأفلام من بينهم قطريون وآخرون مقيمون في قطر. وقد أنتجت العديد من الأفلام بطريقة مستقلة من طلاب جامعة قطر أو طلاب جامعة نورثويسترن في قطر، أو بدعم من ورش العمل وبرامج التمويل في مؤسسة الدوحة للأفلام.
وستقوم لجنة تحكيم تضم خبراء مختصين في السينما بتقييم عروض “صنع في قطر” لتقييم أفضل الأفلام، حيث ستقدم جائزة 5 آلاف دولار للفائز.
وتضم لجنة التحكيم هذا العام الممثلة البحرينية هيفاء حسين، والفنان القطري خليفة العبيدلي، مدير “مطافئ.. مقر الفنانين” بالإضافة إلى المخرجة والمنتجة الإماراتية نايلة الخاجة.
 وعقب عرض أفلام برنامج “صنع في قطر” في مهرجان أجيال السينمائي، تنظم مؤسسة الدوحة للأفلام برنامج عروض متنقلة لهذه الأفلام في مهرجانات سينمائية دولية من ضمنها كليمرمونت فيراند، ركن الأفلام القصيرة في مهرجان كان السينمائي، بيرلنالي، مهرجان دبي السينمائي الدولي، مهرجان جيفوني السينمائي، ومهرجان سراييفو السينمائي وغيرها.
وقالت فاطمة الرميحي الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الدوحة للأفلام ومديرة مهرجان أجيال السينمائي، في تصريح لها، “إن الأفلام في برنامج “صنع في قطر” تعد محل اعتزاز وفخر، نظرا لكونها تعكس الأهداف الرئيسية التي قامت من أجلها مؤسسة الدوحة للأفلام، فضلا عن كونها تؤكد جهود المؤسسة المتواصلة في التركيز على دعم وتمويل الأفلام وتعزيز جيل جديد من صناع الأفلام المحترفين في قطر”، منوهة بأنه تم التركيز هذا العام على الأفلام القصيرة لمنح الفرصة لمزيد من المواهب وكذلك تحدي الإبداع والتميز الاستثنائي لصناع الأفلام.
ووصفت فاطمة الرميحي، برنامج هذا العام بـ “المميز جدا” ،حيث يتضمن العروض الأولى عالميا لأولى المشاريع التي دعمها صندوق الفيلم القطري.

نشر رد