مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أعلنت الهيئة العامة للجمارك ، أن عدد الضبطيات التي حررها رجال الجمارك في دولة قطر ، خلال النصف الأول من عام 2016 ، ارتفع الى “1606” ضبطيات، مقارنة بـ “1250” ضبطية خلال عام 2015.
وقال السيد عجب منصور القحطاني مدير إدارة جمارك مطار حمد الدولي في بيان صحفي للهيئة اليوم، إن النهضة الاقتصادية التي تشهدها قطر وما يصاحبها من ازدياد عدد المسافرين من وإلى الدولة، أسهمت في تضاعف عدد الضبطيات بأنواعها.
ولفت إلى أن المؤثرات العقلية مثل (كبتاجون وترامادول ولاريكا) تمثل نسبة 50% من الضبطيات، بالإضافة إلى المخدرات وأبرزها (الماريجوانا – الحشيش – الكوكايين – الشبو وهي مادة جديدة)، والأدوية الممنوعة، والتهريب الجمركي للمجوهرات، وعدم الافصاح عن الأموال والهدايا الثمينة.
وأضاف أن الهيئة العامة للجمارك تمكنت من تنفيذ خططها التطويرية ومواكبة رؤية الدولة والالتزام بالمعايير العالمية المتطورة المعمول بها في العمل الجمركي، مشيرا إلى أن نسبة التقطير وصلت إلى 100% إلى جانب الاهتمام المستمر برفع كفاءة الكادر البشري وتدريبه ضمن خطط مدروسة وواضحة ومفيدة.
وأوضح أن عملية التطوير شملت التقنيات والمعدات المستخدمة في العمل الجمركي وفي مقدمتها نظام” النديب” أو النافذة الواحدة للتخليص الجمركي الذي بدأت الهيئة العامة تجني ثماره منذ بداية العام خاصة في مجال سهولة وسرعة إنجاز المعاملات الجمركية بالإضافة إلى تحقيق قيمة مضافة للوكلاء والمخلصين والشركات والموردين.
وذكر أن من المزايا التي حققها النظام الجديد رفع كفاءة الأداء وزيادة المضبوطات والسرعة في انجاز المعاملات بالإضافة إلى تحقيق رؤية الدولة في مجال العمل الجمركي وهي سرعة الأداء دون الإخلال بكفاءة الالتزام بالموجهات والقوانين المنظمة للعمل الجمركي.
وأضاف أن الهدف الأساسي من النظام هو التسهيل على التجار من خلال انجاز المعاملات التجارية خلال دقائق معدودة، موضحا ان هذا النظام التقني والعصري يؤدي إلى نسبة معاينة 5% وفترة إنجاز لا تتجاوز 15 دقيقة وهذا التوجه لا يتحقق إلا من خلال توافر جملة من العناصر الفاعلة التي يتم إدراجها في النظام.
وأكد مدير إدارة جمارك المطار أن رجال الجمارك لديهم خبرات كبيرة في الكشف عن المخالفين والمهربين، مشيرا إلى أن الهيئة تعقد العديد من الدورات التدريبية لتطوير مهارات وقدرات المفتشين في الكشف عن المخالفات والضبطيات بأنواعها.
وأثنى على ما يتمتع به رجال الجمارك من خبرات ومهارات للتعامل مع مختلف الجنسيات والثقافات، حيث اجتازوا العديد من الدورات التدريبية مثل، فن التعامل مع الجمهور، ولغة الجسد، وفن التعامل مع الدبلوماسيين، والتعامل مع الحالات الأمنية المختلفة بالتعاون مع الجهات المختصة.
وأشار إلى أن الإدارة بدأت في تدريب المفتشين للاستعداد لفترة تنظيم كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022، والتعامل مع مختلف الجنسيات والثقافات والألسنة، التي ستحضر إلى أرض الوطن للمشاركة في المونديال العالمي.
 وقال مدير إدارة جمارك مطار حمد الدولي” ان الإدارة تتعامل يوميا وبشكل مستمر ومثمر مع مختلف الجهات الحكومية، منها وزارة الداخلية بمختلف إدارتها، بالإضافة إلى التعاون مع جهات بعينها مثل مصرف قطر المركزي ووزارة الثقافة والرياضة ، وبالطبع مع وزارة الاقتصاد والتجارة فيما يخص برنامج النديب”.. منوها بأن من مزايا الربط الإلكتروني حل مشكلة الوقت في إنهاء المعاملات وفي ذات الوقت تمكين كافة مؤسسات الدولة ذات الصلة بالعمل الجمركي من القيام بواجبها بكفاءة وسرعة.
ونبه إلى أن هناك شقين أساسيين لعمل ادارة جمارك مطار حمد الدولي، الاول في صالة المغادرين حيث يوجد مكتب “الافصاح” وهو عبارة عن مكتب يفصح فيه المسافر بتوثيق ما معه من أموال أو مجوهرات كمستند رسمي وفي حالة عدم الافصاح وتم اكتشاف اموال أو مجوهرات يعد تهريبا جمركيا.
وأوضح إن أي مسافر قادم إلى البلاد ومعه بضائع تفوق قيمتها 3000 ريال تخضع للجمارك أما الهدايا والممتلكات الشخصية التي تقل قيمتها عن 3 آلاف ريال فلا تخضع للرسوم الجمركية، ونصح المسافرين بضرورة الافصاح عن أية مبالغ مالية أو هدايا أو ممتلكات ثمينة للمفتشين لضمان عدم الوقوع تحت المساءلة القانونية.
وذكر أن الشق الثاني هو صالة الوصول حيث توجد اجراءات فحص الحقائب والجمارك لديها أجهزة الفحص بالأشعة تم وضعها قبل بوابة الدخول بجوارها وحدة مستقلة بها عدد من الشاشات لرؤية ما بداخل الامتعة والحقائب التي تمر عبر أجهزة الفحص.
وأضاف أن نظام الحقائب يعمل من خلال كود خاص بكل حقيبة يمكن لرجل الجمارك معرفة مكان الحقيبة في أي وقت خلال رحلة مسارها منذ خروجها من الطائرة حتى استلام صاحبها لها عند الوصول، كما توجد بالساحة لافتات متعددة توضح مسارات المسافرين الأخضر والأحمر وأنواع البضائع الخاضعة للرسوم الجمركية.
ولفت إلى ” أنه على الرغم من تطور الأجهزة إلا أن العبء الأكبر يقع على عاتق رجال الجمارك، حيث يعتمدون في الأساس على فراستهم ودقة ملاحظتهم والخبرات المكتسبة من العمل اليومي والدورات التدريبية المتواصلة، مما أسفر عن ازدياد حالات الضبط الجمركي، رغم تطور أساليب التهريب، وتعدد طرق إخفاء الممنوعات بأنواعها”.
وأكد مدير إدارة جمارك المطار أن رجال الجمارك لديهم خبرات كبيرة في الكشف عن المخالفين والمهربين، مشيرا إلى أن الهيئة تعقد العديد من الدورات التدريبية لتطوير مهارات وقدرات المفتشين في الكشف عن المخالفات والضبطيات بأنواعها.
وأشاد بالتعاون الكبير بين الهيئة العامة للجمارك والإدارة العامة للمخدرات الذى ساهم بشكل كبير في ضبط عدد كبير من عمليات تهريب المخدرات وكذلك التعاون بين الهيئة ووزارة الصحة العامة حيث يتواجد طبيب على مدار 24 ساعة في المطار مهمته التأكد من وجود الوصفة الطبية لأنواع من العقاقير غير المسموح بدخولها الى قطر، وفى حال عدم وجودها تصادر العقاقير إلى أن يحضر المسافر الوصفة الطبية من احد المستشفيات المعتمدة في الدولة للحصول على الدواء.

نشر رد