مجلة بزنس كلاس
استثمار

نظمت وزارة التجارة والصناعة العمانية بالتعاون مع شركة شديد للحديد والصلب (جندال) أمس الخميس نوة ترويج الفرص الاستثمارية الثانية التي تستعرض 15 فرصة استثمارية صناعية وتجارية تقدمها الشركة لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وقال سعادة المهندس أحمد بن حسن الذيب، وكيل وزارة التجارة والصناعة بسلطنة عمان: إن الندوة تأتي بهدف تعريف أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالفرص الاستثمارية المتاحة خاصة في القطاع الصناعي وعلى الإجراءات المطلوبة في المناطق الصناعية بالسلطنة. وأضاف سعادته في تصريح للصحافيين: أن شركة شديد للحديد والصلب (جندال) قامت بدراسة بعض المشاريع التي من الممكن أن تقام على مخرجات هذا المصنع والمشاريع الخدمية التي يستفيد منها المصنع وتقدمها للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.. مشيراً إلى أن هناك 15 فرصة استثمارية صناعية وتجارية تقدمت بها الشركة لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة منها 9 فرص صناعية تحويلية صغيرة ومتوسطة و6 فرص تقديم خدمات للمصانع.
ووضح سعادته أن قيام مثل هذه المشاريع يعتبر داعما للاقتصاد ويعمل على تطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالإضافة إلى دعم الناتج المحلي الإجمالي وتوفير المزيد من فرص العمل وتحقيق قيمة مضافة للبلاد والاستفادة من المنتجات التي تنتجها هذه الشركات الكبيرة.
وكانت المهندسة نهلة بنت عبدالوهاب الحمدية، المديرة العامة للصناعة بوزارة التجارة والصناعة، قد ألقت في بداية الندوة كلمة أوضحت فيها أن الندوة تأتي استكمالا لسلسلة ندوات الفرص الاستثمارية التي تنظمها الوزارة للترويج للفرص المتاحة في مختلف القطاعات الصناعية والمساندة والمبنية على نتائج الدراسات المعدة بالتنسيق مع المنظمات الدولية أو الإقليمية الاستشارية المتخصصة أو بالشراكة مع القطاع الخاص.
وقالت: إن قطاع الصناعة التحويلية هو القطاع المتجدد ذو الفرص المتعددة والاستثمارات الواعدة وهو أحد القطاعات الاقتصادية الواعدة التي تعول عليه الحكومة في تنويع مصادر الدخل لما له من قدرة وإمكانات في جذب الاستثمارات وتوظيف القوى العاملة الوطنية وزيادة الصادرات العمانية.. موجهة الدعوة للمصانع العمانية لتقديم مبادرات مماثلة لمشاريع التكامل الصناعي والتعريف بالفرص الاستثمارية الممكنة للصناعات الصغيرة والمتوسطة لترجمتها على أرض الواقع إلى مشاريع حيوية قادرة على أن تسهم في تغذية سلسلة الإنتاج والقيمة المُضافة المحلية وسد احتياجات السوق المحلية وصولا إلى التصدير. وتم خلال الندوة تنظيم لقاءات ثنائية ومناقشات مفتوحة بين رواد الأعمال والجهات الحكومية والخاصة المشاركة في الندوة. وشارك في الندوة عدد من الجهات الحكومية والخاصة المعنية بتمويل المشاريع وعدد من الرؤساء التنفيذيين، بمشاركة حوالي 150 رائد أعمال.

نشر رد