مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

أعلن مؤمن سليمان، المدير الفني لفريق نادي الزمالك، استقالته من منصبه، لعدم قدرته على تحمل الاساءات التي يوجهها له رئيس النادي مرتضى منصور أعقاب كل مباراة يخوضها الفريق وتعليقاته على الأمور الفنية وتهديده بالتدخل فيها.

مؤمن سليمان هو الضحية العاشرة لمرتضى منصور على مدار ولايتين له في معقد رئيس مجلس ادارة النادي.
البداية كانت مع اقالة البرازيلي كابرال في 2005 ثم الاطاحة بالألماني ثيو بوكير، وتأتي الضحية الثالثة لمرتضى في الزمالك فيعلن اقالة فاروق جعفر.

ويفلت البرتغالي كاجودا من مجزرة رئيس الزمالك، كونه المدير الفني الذي استمر دون رحيل في منصبه خلال الولاية الأولى لمرتضى منصور حتى رحيله منها.

يعود مرتضى في ولاية ثانية في 2013 وتبدأ مجزرة الاطاحة بالمدربين مجدداً، فيكون أول الضحايا أحمد حسام ميدو ومن بعده حسام حسن، ثم يفر البرتغالي باتشيكو هارباً من بطش رئيس النادي.

ويتولى فيريرا مهمة تدريب الزمالك، إلا أن مرتضى منصور كان السر وراء هروبه هو الاّخر عن مهمته، ليتسلم البرازيلي باكيتا الراية منه ولكن رئيس النادي يعلن اقالته وعودة أحمد حسام ميدو مجدداً.

وللمرة الثانية يعلن مرتضى منصور اقالة أحمد حسام ميدو ثم يعود للمارسة هوايته في الاطاحة بمدربي الزمالك باعلان رحيل الاسكتلندي ماكليش ومن بعده محمد حلمي.

ويعلن مؤمن سليمان استقالته ليكون الضحية رقم 11 لمتضى منصور خلال ولايتي في رئاسة الزمالك.

نشر رد