مجلة بزنس كلاس
أخبار

استفاد نحو 1000 يتيم ألباني من المستلزمات التعليمية التي وزعتها جمعية قطر الخيرية في العاصمة تيرانا ضمن دعمها لقطاع الأيتام في هذا البلد.
وحصل كل يتيم من الذين وفّرت لهم قطر الخيرية المستلزمات التعليمية على حقيبة مدرسية متضمنة كل الدفاتر والقرطاسية اللازمة، والملابس المدرسية وذلك بقيمة تزيد عن 600 ألف ريال قطري.
وتأتي هذه المساعدة من محسني دولة قطر وكفلاء الأيتام في إطار الرعاية الشاملة التي يقدمها مشروع كفالة ورعاية الأيتام في قطر الخيرية من خلال مبادرة “رفقاء”، والتي تغطي إضافة للكفالة المالية الشهرية الرعاية الاجتماعية والصحية والتعليمة والترفيهية، والبرامج الخاصة بالمتفوقين.
وفي الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة وجّه سعادة السيد بلند كلوسي وزير العمل الألباني الشكر لدولة قطر على دورها الإنساني عبر العالم، مشيدا بتميز مشاريع جمعية قطر الخيرية وجودة خدماتها التي تقدّمها تلبية لاحتياجات المجتمع الألباني.
من جهته عبّر السيد عوض الحبابي القائم بالأعمال في سفارة دولة قطر بألبانيا عن اعتزازه بجهود قطر الخيرية الإنسانية في ألبانيا، معتبرا أنها تعكس الوجه المشرق لدولة قطر والشعب القطري في حبهم للخير، ومساعدة ذوي الحاجة عبر العالم بصفة عامة، وفي ألبانيا بصفة خاصة، وذلك من خلال مشروعات الإغاثة والتنمية المختلفة.
ويعدّ برنامج كفالة ورعاية الأيتام من أقدم المشاريع التي تنفذها قطر الخيرية في ألبانيا، وذلك اعتبارا من مطلع التسعينات من القرن الماضي، إذ يبلغ عدد مكفولي قطر الخيرية هناك 2100 يتيم، تخصص لهم الجمعية عددا من البرامج الأسبوعية والدورية خصوصا في المجال التربوي.
وتشتمل هذه البرامج على الملتقى الأسبوعي للأيتام الذي يتضمن تدريس القرآن الكريم والآداب العامة و السيرة والحديث الشريف، وتقديم دروس مختصرة في الكمبيوتر، فضلا عن أنشطة مختلفة.
وفي المجال الاجتماعي يستفيد الأيتام من مشروعات قطر الخيرية الموسمية مثل السلة الغذائية في رمضان ولحوم الأضاحي وزكاة الفطر، فضلا عن مشروع الملابس والحقيبة المدرسية مع بداية كل عام دراسي.
وتمّ تخصيص برنامج تدريبي للأيتام المتفوقين باسم “برنامج الأمل” استفاد منه 250 يتيما متميزا في المجال التعليمي والسلوكي لمدة عام كامل، وركز على المواد المؤهلة للجامعة واللغات الأجنبية والكمبيوتر والتربية الإسلامية.

نشر رد