مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

وضعت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية “راف” حجر الأساس لقرية (أبواب الرحمة) لإيواء مئات من النازحين السوريين في مخيم باب الهوى على الحدود السورية – التركية المقدرة تكلفتها بنحو 4 ملايين ريال قطري.

وأوضحت المؤسسة أن القرية تتألف من 100 وحدة سكنية عبارة عن بيوت مبنية بالطوب وأسقفها من الخرسانة المسلحة، وتضم كل وحدة 3 غرف وصالة مع حمام ومطبخ، ومجهزة بالفرش والمستلزمات الأسرية، ومضاءة بالطاقة الشمسية، إضافة إلى بئر وخزان مركزي، ومسجد ومدرسة وسوق تجاري، وحدائق ألعاب للأطفال، وغيرها من المرافق الخدمية.

قرية أبواب الرحمة من تمويل راف للسوريين

وأوضح الدكتور عايض القحطاني المدير العام لمؤسسة راف أن “قرية أبواب الرحمة” تأتي في إطار الدعم المتواصل للسوريين المتضررين من الأحداث الدائرة في سوريا..مشيدا بالتفاعل الكبير الذي تجده مشاريع “راف” من قبل محسني ومحسنات قطر .

ولفت إلى أن مشاريع الإيواء تحتل أهمية كبرى لدى المؤسسة التي كانت أول من أدخل الكرفانات إلى مخيم الزعتري، وغيره من المخيمات التي لجأ إليها السوريون بالأردن ولبنان وتركيا.

نشر رد