مجلة بزنس كلاس
رئيسي

أكد السيد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية أن طلب الناقلة شراء مائة طائرة من شركة بوينج يعتبر الأكبر في تاريخ الناقلة الممتد على مدى 19 عاما، حيث تبلغ قيمة طلب الشراء 18.6 مليار دولار أمريكي.

وأوضح الباكر، في كلمة خلال مؤتمر صحفي عقدته الناقلة في العاصمة الأمريكية واشنطن، أنه تم التقدم بطلب لشركة بوينج لشراء 30 طائرة طراز (9-787 دريملاينر) و10 طائرات طراز( ER 300-777) بقيمة 11.7 مليار دولار، وتم أيضا مع بوينج توقيع اتفاق نية لشراء حوالي 60 طائرة من طراز (MAX 8s) 737 بقيمة 9ر6 مليار دولار.

وخلال المؤتمر الصحفي شهد كل من سعادة السيد علي شريف العمادي وزير المالية ورئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية القطرية، وسعادة السيد توني بلينكن نائب وزير الخارجية الأمريكي، قيام السيد أكبر الباكر والسيد راي كونر رئيس العمليات التجارية للطائرات والرئيس التنفيذي لشركة بوينج، بتوقيع اتفاقية الشراء.

وعقد المؤتمر بحضور عدد من كبار المسؤولين بالولايات المتحدة الأمريكية، إلى جانب سعادة السيد محمد جهام الكواري سفير دولة قطر لدى الولايات المتحدة الأمريكية، ومسؤولين من الخطوط الجوية القطرية وبوينج.

ولفت الباكر إلى أن طلبية الشراء هذه ستدعم وتعزز نمو أسطول الناقلة على مدار السنوات والعقود القادمة، وتؤكد أيضا متانة الشراكة بين الخطوط الجوية القطرية وبوينج ومدى الثقة في منتجاتها التي تتماشى مع تطلعات الناقلة المستقبلية.

وأشار إلى أن العلاقات بين الخطوط الجوية القطرية وبوينج تجددت في عام 2006 ومنذ ذلك الوقت كانت هناك إنجازات محورية في الشراكة بينها وبين الناقلة، فلقد كانت الناقلة هي أول مشغل لطائرة بوينج من طراز 787 في منطقة الشرق الأوسط وتقدمت بطلبات شراء لطائرات بوينج 777x.

وفي تصريح على هامش المؤتمر الصحفي، أكد السيد أكبر الباكر أن الخطوط الجوية القطرية تضع مسألة السلامة والأمن المتعلقة بحقائب المسافرين ضمن أولوياتها، حيث تعمل باستمرار على تحديث جاهزيتها الأمنية عبر الاستثمار في المعدات الحديثة التي تضمن القيام بإجراءات التفتيش بصورة آمنة وإيجابية تضمن سلامة الحقائب وعدم تضررها، الأمر الذي يساعد الناقلة على إيجاد بيئة سفر تعود بالنفع على المسافرين عبر مطار حمد الدولي بالدوحة.

من جانبه أكد السيد راي كونر رئيس العمليات التجارية للطائرات والرئيس التنفيذي لشركة بوينج، أن الشراكة مع الخطوط الجوية القطرية الشريك المميز والرائد، تعكس الثقة في منتجات بوينج ولاسيما تكنولوجياتها الحديثة التي يتم تقديمها للأسواق في قطاع الطيران.

ووصف الاتفاق مع الخطوط الجوية القطرية بأنه يمثل حجر زاوية آخر في العلاقات بين الشركتين، ويفتح الباب لاتخاذ خطوة أمام شراكة جديدة وكبيرة تعود بالنفع على الشركتين.

وتطرق إلى الفائدة من هذه الشراكة لاسيما على السوق الأمريكي، موضحا أنها ستفتح الباب أما توفير وظائف لحولي 104 آلاف أمريكي للعمل في مجال الطيران التجاري وبهذا ستعم الفائدة ليس على ولاية بعينها لكن في جميع الولايات الأمريكية.

وأشار راي كونر ،في تصريح على هامش المؤتمر الصحفي، أن الانتهاء من عملية تسليم طائرات 737 سيكون بحلول عام 2022.

وأكد سعادة السيد توني بلينكن نائب وزير الخارجية الأمريكي ،في كلمة له خلال المؤتمر الصحفي، أن هذا حدث مهم جدا لا يدعم فقط تعزيز العلاقات بين الشركتين إنما يعزز بدوره العلاقات المزدهرة بين الولايات المتحدة ودولة قطر ويخدم النهوض باقتصاد البلدين أيضا.

وأشار إلى أن توقيع اتفاق شراء مائة طائرة بين بوينج والخطوط الجوية القطرية بقيمة حوالي 18 مليار دولار أمريكي يؤكد أهمية الطيران التجاري وفائدته في تعزيز اقتصاد البلدين وعلاقتهما الثنائية.

ونوه بالعلاقات المزدهرة بين الولايات المتحدة الأمريكية ودولة قطر في العديد من المجالات المختلفة.

بدورها ، رحبت سعادة السيدة بيني بريتزكر وزيرة التجارة الأمريكية، في رسالة تم نقلها نيابة عنها خلال المؤتمر الصحفي، بالاتفاق المحوري الذي تم التوصل إليه بين شركتي بوينج والخطوط الجوية القطرية، والذي سيرفع عدد طائرات بوينج في أسطول الخطوط الجوية القطرية.

وأكدت أن هذا الاتفاق يظهر أهمية الشراكات التجارية العالمية في تعزيز العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة الأمريكية ودولة قطر، وسيدعم بدوره توفير المزيد من الفرص الاقتصادية وخلق وظائف عمل جديدة.

وردا على توسع الخطوط الجوية القطرية بالسوق الأمريكية ومدى المنافسة التي تشهدها، أوضح السيد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية أن الولايات المتحدة الأمريكية تعد أهم الأسواق العالمية لدى الناقلة فسوقها متنوع ويضم العديد من الجنسيات التي تقوم الناقلة بتسيير رحلاتها إلى بلادهم الأمر الذي يدعم بدوره زيادة الطلب على رحلات الناقلة ويخدم عملية التوسع الجارية بأسطولها.

وأشار إلى أن البيئة التنافسية التي تواجهها الناقلة تجعلها تعمل بقوة وبكفاءة، ولقد أكدت قدرتها على التفوق عالميا فقد تبوأت العديد من المراكز العالمية، وتم تصنيفها ضمن أفضل عشر شركات طيران في العالم، ولم ينخفض تصنيف الناقلة إلى أقل من المستوى الخامس على مدى السنوات العشر الماضية.

وشدد الباكر على أن الخطوط الجوية القطرية لديها سياستها المستقلة في طلبات الطائرات ولا تربط أي اتفاق بآخر في عمليات الشراء.

وبشأن طائرات إيرباص A320 neo، أوضح الباكر أن الخطوط الجوية القطرية لديها اتفاق مع ايرباص وسيتم الاستمرار فيه، والطائرات التي يتم الإعلان عن طلبها اليوم ستخدم خطة الناقلة التوسعية المستقبلية.

وردا على عدم حصول الناقلة على تمويل من بنك الصادرات والواردات الأمريكي EXIM Bank، أكد الباكر أن الخطوط الجوية القطرية لا تستخدم هذا البنك لتمويل طائراتها، وذلك لأن الناقلة شركة تتمتع بمركز مالي قوي ولذا هي تقوم بشراء طائراتها بتمويلها الذاتي وتتطلع إلى سوق رأس المال عندما تحتاج إلى ذلك.

وشهدت علاقات الخطوط الجوية القطرية مع شركة بوينج بداية جديدة منذ عام 2006، حيث توالت الإنجازات التاريخية التي ميزت هذه الشراكة، فالناقلة القطرية كانت المشغل الأول لطائرة بوينج 787 في الشرق الأوسط، وأول شركة ستستلم طائرة 777x ، ومع طلب شراء طائرات بوينج طراز MAX8 “ذات الممر الواحد” فسيكون هذا النوع من الطائرات الأول الذي ينضم لأسطول الناقلة منذ أكثر من 15 عاما.

ومن المقرر أن يضيف طلب الشراء الجديد على أسطول الخطوط الجوية القطرية الحالي والمكون من 84 طائرة بوينج من طراز s787 و 777s والتي تم تسليمها خلال التسع سنوات الأخيرة ليرتفع مجموع طائرات البدن العريض من 65 طائرة إلى 105 تتضمن 60 طائرة من طراز xs 777.

وتعتبر طائرة ER 300-777 الأكثر موثوقية بين الطائرات ذات الممرين، حيث تعتبر العلامة المميزة للطيران الفخم وتحقق نسبة 5ر99 بالمائة في دقة المواعيد.

وطائرة 9-787 دريملاينر هي العضو الثاني في عائلة طائرات 787 التي حازت على إعجاب وثقة المسافرين، فهي النسخة الأطول من طائرة 8-787 وبإمكانها الطيران لمسافة 14140 كيلومترا وعلى متنها 290 مسافرا بحمولة شحن إضافية، الأمر الذي سيتيح للناقلة القطرية أن تطور عملياتها على الخطوط التي تقوم فيها بتشغيل طائرات 8-787 .

وتشكل طائرات بيونج ذات الممر الواحد من طراز 737 ماكس 7 و737 ماكس 8 و737 ماكس 9 و737 ماكس 200 الأكثر شعبية وموثوقية، حيث تقدم ميزات لا تضاهى لجميع عملاء بوينج من حيث الكفاءة في استهلاك الوقود.

والخطوط الجوية القطرية هي الناقلة الوطنية لدولة قطر وهي واحدة من أسرع شركات الطيران نمواً في العالم حيث تسيّر اليوم في عامها الـ19 أسطولاً حديثاً يضم 190 طائرة حديثة إلى أكثر من 150 وجهة رئيسية من وجهات السياحة والأعمال في ست قارات، وفازت بلقب “أفضل شركة طيران في العالم” و”أفضل شركة طيران في الشرق الأوسط” و”أفضل مقعد درجة رجال أعمال في العالم” خلال حفل توزيع جوائز سكاي تراكس العالمية 2015، وهذه هي المرة الثالثة التي تحصل فيها القطرية على لقب “أفضل شركة طيران في العالم”.

والخطوط الجوية القطرية هي عضو في تحالف”oneworld” العالمي الحائز على جوائز عديدة منها جائزة “أفضل تحالف طيران في العالم” من سكاي تراكس لعام 2015 للعام الثالث على التوالي، وكانت الخطوط الجوية القطرية أول شركة طيران خليجية تنضم إلى هذا التحالف، ما يتيح للمسافرين على متن رحلاتها فرصة الاستفادة من خدمات نحو 1000 مطار في أكثر من 150 بلدا إضافة إلى 14,250 رحلة يومياً.

نشر رد