مجلة بزنس كلاس
سياحة

الدوحة ـ بزنس كلاس: تشارك محمية الدوسري في مهرجان عيد الفطر الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة بالتعاون مع عدد كبير من شركائها في القطاع الخاص، واستقطبت فعاليات المحمية أعداد كبيرة من الزوار، ويوجد بالمحمية الحيوانات البرية كالغزلان والوعول والأيائل والنعام والتي تم جلبها من مختلف الدول الأفريقية والأسيوية وبعض حيوانات البيئة القطرية وكذلك بعض الطيور كالنعام بأنواعه والعديد من الطيور المختلفة.
وقال السيد محمد الدوسري، مالك محمية الدوسري،:” نحرص على المشاركة في جميع المهرجانات التي تنظمها الهيئة العامة للسياحة بهدف دعم القطاع السياحي كأحد مصادر الدخل المتجددة والتي تركز عليها دولة قطر لتقليص الاعتماد على موارد النفط والغاز”.
أضاف:” نتوقع أن تستقطب المحمية خلال مشاركتها في مهرجان عيد الفطر والتي تستمر خمسة أيام أكثر من 10 ألاف زائر بمعدل يومي يفوق 2000 زائر. ونعمل على تقديم برامج متنوعة منها فعاليات مسرحية، ومعرض للمصورين القطريين يرصدون خلاله ملامح البيئة القطرية، وتشكل برامج المحمية تجربة ترفيهية متكاملة”.
وكشف الدوسري عن ثلاث مشاريع يجري العمل على تنفيذها في المحمية ومن المتوقع الانتهاء منها قبل عيد الأضحى، وتشمل هذه المشروعات إنشاء سوق شعبي واستراحات فندقية بالإضافة إلى 11 بيت ريفي، وأوضح أنه تم زراعة مسطحات خضراء على مساحة 20 ألف متر مربع في المنطقة المحيطة بالمحمية.
وأشار إلى أن العروض المسرحية التي تقدمها المحمية يومياً تستقطب أعداد كبيرة من الزوار، وتنظم المحمية حفلات زواج للجاليات العربية والأجنبية، مؤكداً على ضرورة تنسيق الجمهور قبل الذهاب إلى المحمية سواء من خلال الهاتف أو البريد الالكتروني لتفادي حدوث ازدحام داخل مرافق المحمية.
وأوضح الدوسري أن المحمية تنظم سباقات متنوعة ولعل أبرزها سباقات الجمال والخيل والنعام، ويتم تدريب تلك الحيوانات على هذه السباقات، ويعتبر سباق النعام الأول من نوعة في الوطن العربي.
ونوه إلى أن يسعي إلى خدمة وطنه من خلال المحمية والتي تستقطب أعداد من الزوار على مدار العام ، مؤكداً حرصه على تطوير المحمية عبر جلب الحيوانات النادرة. وطالب الدوسري الجهات المعنية بالمساهمة في تطوير المحمية والعمل على جعلها معلم بارز تستطيع من خلاله تحفيز القطاع السياحي.
وقال أن أقسام المحمية تشمل: قسم نباتات البيئة الفطرية والمشتل، القسم الإعلامي، قسم الحيوانات البرية، قسم الطيور، القسم البحري، قسم المحاضرات للطلبة والضيوف، قسم المسرح، قسم السفاري، قسم الحديقة، قسم المسابقات، قسم ركوب الحيوانات، قسم الخدمات، قسم المخيمات.
وأشار إلى أن مشروع محمية الدوسري قد بدأ في عام 1980 من خلال جمع بعض الحيوانات والطيور البرية من غزلان ونعام وبعض حيوانات البيئة القطرية , وفي عام 1988 تم جلب الحيوانات البرية الإفريقية.
وأوضح الدوسري أن مساحة المحمية تبلغ 100 ألف متر مربع، مؤكداً حرصه الدائم على تطوير المحمية وجلب جميع أنواع الحيوانات والطيور النادرة لتربيتها في المحمية وسط ظروف طبيعية.

وقال أن المها العربي هو أعلى الحيوانات سعراً في المحمية ويصل سعر الرأس الواحدة إلى 50 ألف ريال، ويوجد بمحمية الدوسري 20 رأس مها عربي، وتسعي المحمية إلى زيادة الأعداد خلال السنوات المقبلة، وتستحوذ المها العربي على اهتمام معظم الزوار.

نشر رد