مجلة بزنس كلاس
فن

 

تنصاع “خاتون”، أي الممثلة كيندا حنا، في بداية الحلقة الرابعة عشر من مسلسل “خاتون”، لكلمات شقيقتها “زمرد”، أي الممثلة كاريس بشّار، بعدما أقنعتها بضرورة الموافقة على الزواج من “فهد” لأسباب عدة. تبلّغ “زمرد” والدها الزعيم “أبو العز”، أي الممثل سلوم حداد، الخبر وتطلب منه إعادة ابنها “سعيد”.

“كريم”، ويؤدي دوره الممثل يوسف الخال، يلتقي مع “فهد” فيهدده الأخير بعدم زيارة منزل “الزعيم” لكنّ الأول يبادله التهديد. أما “نعمت”، أي الممثلة سلافة معمار، فتحاول التقرّب من “خاتون” وإقناعها باهتمامها بمصير علاقتها بـ”كريم”، في حين يرفض “عكاش”، يؤدي دوره الممثل باسم ياخور، سعي شقيقه “الزيبق”، أي الممثل معتصم النهار، لحقن الدماء ويبقى مصرّاً على الانتقام.

“الزعيم” يبلّغ “أبا فهد”، أي الممثل زهير رمضان، موافقة “خاتون” على الزواج ويطلب يد ابنته “كريمة” لإبنه “أيوب”. في هذا الوقت، يهجم “عكاش” وعصابته على الحارة ويبدأون بإطلاق الرصاص فيتواجه مع رجالها، وعندما يعلم “كريم” بالأمر يصل مع رجال المخفر لكنّ “الزعيم” يرفض تدخّله.

تحدث مواجهة رجل لرجل بين “عكاش” و”عز الدين”، أي الممثل ميلاد يوسف، وقبل أن ينتصر الأول يهجم الإبن الصغير ليدافع عن والده فيصاب بطعنة بالسكين ما يؤدي إلى اندلاع معركة بين أهل الحارة والعصابة تنتهي بإطلاق “كريم” النار على “عكاش” فيرديه قتيلاً. وقبيل وفاته، يوصي “عكاش” شقيقه بالانتقام من أهل الحارة والاعتذار من “زمرد” التي تسبّب لها بالأذية.

يطرد “كريم” ورجاله عصابة “عكاش” من الحارة فيشكره “الزعيم” والأهالي ويهتفون بإسمه، أما “الزيبق” فيقطع وعداً بالانتقام من “كريم” الذي يضع بدوره خطة مع “الكولونيل”، أي الممثل طوني عيسى، للقضاء عليه وعلى عصابته.

نشر رد