مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

نجح منتخب ويلز في تحقيق فوز مفاجئ ومستحق على منتخب بلجيكا بثلاثة أهداف مقابل هدف وتصعد ويلز في حلم وردي بدون شك لنصف نهائي يورو 2016 لمواجهة منتخب البرتغال.

هدف بلجيكا المميز عن طريق النينجا رادا ناينجولان في رأيي هو أفضل أهداف يورو 2016 حتى الآن، تسديدة خاطفة بدون إعداد أو تثبيت الكرة فقط تسديدة بعيدة من لمسة واحدة وبدون مراقبة وأعتقد لهذا يُسمى بالنينجا لأنه لاعب بخصائص النينجا!.

ميزة منتخب ويلز بأنه لا يتأثر بالنتيجة فهو يواصل الجهد والقتال في الملعب بدون توقف وبتركيز واضح من أجل الحسم مهما كانت فرصه الهجومية قليلة ولكنه يستغلها بذكاء فمن كان يتوقع بأن نرى أشيلي ويليامز المدافع الذي يعاني من إصابة قوية بالكتف يرتقي ويسجل هدف رأسي مميز.

نفس الحال لمهاجم مثل روبسون كانو تم فسخ تعاقده من قَبل ريدينج الإنجليزي بسبب عدم الاقتناع بقدراته ولكن اليوم أثبت قدراته بهدف رائع سيجعل كل مسئولي ريدينج يندموا الآن!.

سبب أساسي في فوز ويلز اليوم هو قوة وتركيز دفاع الفريق الملقب بالتنانين فكلاً من بين دافيس وتشيستر بالرغم أنهم حصلوا على بطاقات صفراء في بداية المباراة إلا أن هذا لم يرهبهم في التدخل القوي على لاعبي بلجيكا وأفتكاك الكرة منهم بذكاء وفي نفس الوقت بدون الحصول على أي بطاقات أخرى.

بلجيكا اليوم تأثرت بالغيابات الدفاعية بشكل واضح فكلاً من ديناير وجوردان لوكاكو كانوا سيئين للغاية في عملية التغطية أو المراقبة أو حتى التمركز الصحيح في منطقة الجزاء وهذا منح لاعبي ويلز أفضلية في كل ركلة حرة أو ضربة ركنية أو كرة عرضية أو حتى هجمة مرتدة وهذه النقطة تحسب للعبقري كريس كولمان مدرب ويلز الذي أكتسح فيلموتس بدون شك.

ربما لاعبي بلجيكا يمتلكوا الموهبة والمهارة والاسم اللامع أوروبياً ولكن لاعبي ويلز لديهم القدرة على المواصلة والقتال في كل كرة والرغبة الأكثر من أجل الفوز وهذه النقطة تتفوق على المهارة وتستطيع أن تقلب نتيجة اي مباراة للفريق الأكثر جهداً ومن يجتهد أكثر سيكون الأكثر حظاً.

هال روبسون كانو يحتفل مع جاريث بيلهال روبسون كانو يحتفل مع جاريث بيل
ويلز المنتخب الأفضل في يورو 2016 من حيث الجماعية والتنظيم وعدم تضخيم أسماء على حساب أسماء أخرى فربما جاريث بيل هو أفضل لاعب في المنتخب ولكن هناك رامسي وجو ألين وحتى روبسون كانو بالتالي هو ليس النجم أو البطل أو من تعتمد عليه ويلز من أجل الانتصار فهو جزء من الخطة وليس أساس الخطة وربما هذه النقطة قد تجعل ويلز لنهائي يورو 2016!.

نشر رد