مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

لا شك بأن تشكيلة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم للجولة الأولى من دور المجموعات في كأس أمم أوروبا شكلت صدمة لدى معظم المتابعين حول العالم، التشكيلة التي غاب عنها لاعبون قدموا عطاءات كبيرة على أرض الملعب وتواجد فيها لاعبون ظهروا بمستوى سيء أثارت غضب معظم وسائل الاعلام.

صحيفة لاجازيتا ديلو سبورت الايطالية نشرت تقريراً قالت فيها “ماذا تفعل يا يويفا؟ لا يوجد أي لاعب إيطالي في التشكيلة” فيما أبدت الجماهير غضبها من تواجد كريستيانو رونالدو الذي قدم مستوى سيء في التشكيلة المثالية للجولة الأولى.

وفي الحقيقة تواجد رونالدو في التشكيلة المثالية ليس له علاقة باختيار الاتحاد الاوروبي بشكل مباشر، أي أنه لا يوجد خبراء محددون قرروا وضع النجم البرتغالي (أو أي لاعب آخر) في التشكيلة المثالية للجولة الأولى، حيث يتم الاختيار بناءً على برنامج ذكي يرصد احصاءات كل لاعب بناءً على مركزه ويقدم تقييم نهائي لأدائه، ثم يمنحه ترتيب بين اللاعبين في مركزه، وبناءً على ذلك يتم الاختيار.

التقييم الاحصائي الذي نشره اليويفا مقدم من شركة سوكير وتم تسميته بـ “مقياس اللاعبين” كما تم شرح آلية عمله عبر الموقع الرسمي لليويفا، ومن ضمن أساسياته أنه يصنف اللاعبين حسب المركز، حارس مرمى، ظهير، قلب دفاع، وسط محور، جناح، وسط مهاجم، مهاجم.

كما تم وضع معايير أساسية لكل مركز يتم تقييم أداء اللاعب بناءً عليها، مثلاً الوسط المدافع يتم التركيز على كم كرة استعاد من الخصم وكم تمريرة قطع .. الخ، فيما يتم التركيز على أداء لاعب الجناح على انطلاقاته ومراوغاته، فيما يتم التركيز في المهاجم على عدد التسديدات والمحاولات والمراوغات ..الخ, بينما تدخل أمور عامة في التقييم مثل تسجيل الأهداف لجميع المراكز.

وبالنسبة لرونالدو فإن عدد تسديداته المرتفع جداً (10 تسديدات) رفع من تقييمه الإجمالي، بالإضافة طبعاً إلى نسبة النجاح في التمرير والتي بلغت 91% مع قيامه بثلاث خدع ناجحة، والجري بنجاح في الكرة مرة واحدة.

كل هذه الأرقام لم تجعل رونالدو في نظر جميع المتابعين يقدم مباراة جيدة، بل يجزم المعظم بأنه كان من أسوأ اللاعبين على أرض الملعب، لكن بالنسبة للغة الأرقام فإن البرنامج الاحصائي وضعه في المركز الخامس لأفضل لاعبي في البطولة خلال الجولة الأولى، وهو المهاجم الأفضل حتى الآن!

نشر رد