مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

نجح المنتخب الفرنسي في الفوز في ثاني مبارياته في كأس الأمم الأوروبية 2016 بهدفين مقابل لاشيء على نظيره الألباني في المباراة التي جمعتهما على ملعب فيلدروم لحساب المجموعة الأولى.

الشوط الأول كانت السيطرة فيه متبادلة من الطرفين لكن المنتخب الفرنسي كان المبادر بالهجوم وصناعة الفرص عبر الثنائي أنطوني مارسيال وكينجسلي كومان.

في حين كان زملاء السيد هيساي ينتهجون أسلوب دفاعي مع اللعب على الهجمة المرتدة السريعة مستغلين المساحات في دفاعات ووسط منافسهم.

لكن لم يشهد الشوط الأول أي فرص خطيرة من الجانبين حيث كانت هناك محاولات جادة خاصة من قبل أصحاب الأرض لينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي.

في الشوط الثاني تحرك أبناء المدرب ديديه ديشان كثيراً من أجل تسجيل الهدف الأول في المباراة لكنهم أضاعوا العديد من الفرص أبرزها عندما سدد أوليفيه جيرو الكرة برأسه لكن القائم الأيمن منعها من هز شباك ألبانيا في حين أن البديل بول بوجبا سدد كرة قوية للغاية لكنها أخطأت طريق المرمى.

لكن في الدقيقة 89 أرسل عادل رامي كرة عرضية متقنة حولها أنطوان جريزمان برأسه في المرمى بنجاح ليسجل الهدف الأول في المباراة في الوقت القاتل.

بعدها بأربع دقائق ومن هجمة راوغ ديمتري بايت دفاعات منتخب ألبانيا وسدد كرة متقنة سكنت المرمى الألباني ليحرز ثاني الأهداف وينتهي اللقاء بفوز فرنسا بهدفين مقابل لاشي.

بهذه النتيجة يرفع منتخب الديوك رصيده من النقاط إلى 6 في صدارة المجموعة الأولى في حين تجمد رصيد ألبانيا عند صفر من النقاط في مؤخرة المجموعة.

نشر رد