مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

تعرض كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد الاسباني لهجمة شرسة من قبل وسائل الاعلام في أوروبا بعد تقديمه مستوى غير مقنع في كأس أمم أوروبا في مواجهتي منتخبي آيسلندا والنمسا.

رونالدو أضاع العديد من الفرص في اللقاءين وأخفق في تسجيل الأهداف ليهدر على منتخب بلاده فرصة تحقيق أي انتصار في البطولة حتى الآن، كما زاد من صعوبة الموقف بعد اهداره لركلة جزاء ضد النمسا.

صحيفة بيلد الألمانية انتقدت رونالدو وذكرته بما يحققه منافسه ليونيل ميسي من نجاح في كوبا أمريكا بالقول “ميسي يستعد للفوز في كويا أمريكا بأداء رائع بعد تسجيله 4 أهداف، هذا الأمر أظهر بأن النجاح في المنتخب ليس شيئاً في غاية الصعوبة يا رونالدو”.

فيما قالت صحيفة ذا صن البريطانية “رونالدو بارع في اظهار عضلات بطنه أو في الوقوف على أصابعه للظهور بقامة أطول في الصور الجماعية، لكن على أرض الملعب اكتفى بإهدار ركلة جزاء ليحرم البرتغال من تحقيق الانتصار. يجب على رونالدو قضاء وقت أكثر في التدريبات”.

بينما ذهبت صحيفة لا فانجوارديا إلى أبعد من ذلك عبر القول “أوروبا تكتشف أكثر من الوجه السينمائي لرونالدو الذي يحاول دائماً اظهاره أمام الكاميرات، حيث أصبح الاحباط يعلو وجهه. رونالدو المغرور فقد التعاطف في يورو 2016 لأنه متغطرس ويسخر من الفرق الضعيفة ويتباهى بعضلاته في كل مناسبة”.

نشر رد