مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

كانت دموع حارس المرمى الإيطالي الأسطوري جيانلويجي بوفون هي ثاني أهم حدث من مواجهة ألمانيا وإيطاليا بعد وداع “الآتزوري” من ربع نهائي كأس أمم أوروبا 2016.

وظهر الحزن والدموع على وجه بوفون بعد الخسارة أمام ألمانيا بركلات الترجيح عقب التعادل بهدفٍ لمثله في اللقاء الذي جمعهما السبت ضمن ربع نهائي البطولة.

وكانت إيطاليا قد قدمت أداءاً قوياً في يورو 2016 الذي أقيم في فرنسا، لكنه لم تستطع الذهاب أبعد من ربع النهائي بعد وقوعها أمام ألمانيا التي واصلت المشوار.

وتعتبر هذه البطولة أخر يورو لبوفون في مسيرته الكروية، في حين سيكون مونديال 2018 في روسيا موعداً لإعتزاله.

نشر رد