مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

أعرب كريستيانو رونالدو، قائد منتخب البرتغال، سعادته لبلوغ نهائي كأس الأمم الأوروبية “يورو 2016” ومواجهة المنتخب الفرنسي.

وقال رونالدو في تصريحات لوسائل الإعلام: “إنه شعور فريد ممزوج بفرح عظيم، لأنني لطالما كنت أريد تكرار نهائي 2004 وهذا الأحد سوف ألعب ثاني نهائي مع البرتغال”.

وأضاف: “هو نهائي وأي شيء يمكن أن يحدث، نحن نعلم أننا سنلعب ضد فريق عظيم ولكن كما قلت فأي شيء يمكن أن يحدث”.

وأردف: “دائما تأخذ الدروس والعبر من الهزائم، وخسارة يورو 2004 لم تكن تجربة سيئة على المستوى الشخصي لأنني كنت بعمر 18 سنة”.

وتابع: “نهائي يورو 2004 جاء بعد أول موسم مع مانشستر يونايتد، كل شيء مر بسرعة وبالنسبة لي كان تقريباً مثل المفاجأة أو الحلم”.

وواصل: “بالطبع الخسارة ضد اليونان لم تكن النتيجة التي نريدها، ولكن بعمر 18 سنة كان عام رائع ولحظة فريدة في حياتي المهنية”.

نشر رد