مجلة بزنس كلاس
منوعات

تحت الرعاية الكريمة لسعادة الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس وزراء دولة قطر 

 

الدوحة – بزنس كلاس

أعلنت الجهات المنظمة لملتقى “دور ريادة الأعمال في التنمية الاقتصادية” أن النسخة الثالثة للملتقى ستنعقد  يومي 7 و 8 مارس 2016 في فندق ومنتجع شيراتون الدوحة بهدف تسليط الضوء على أهمية ريادة الأعمال باعتبارها عنصرا حيويا في التنمية الاقتصادية ومحركاً أساسياً لنشاط وتنوع القطاع الخاص.

وسينعقد ملتقى هذا العام برعاية وحضور معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، وبمشاركة كل من ” جامعة قطر ” و”بنك قطر للتنمية” كجهة مستضيفة، وبتنظيم

“شركة انتراكتف بزنس نتورك”.

وبعد النجاح الذي حقّقه الملتقى في نسختيه السابقتين، أصبح اليوم المنصّة الأولى من نوعها في المنطقة لتحديد قضايا ريادة الأعمال، ولتقييم ثقافة ريادة الأعمال السائدة في قطر والمنطقة، ولمناقشة أهمية تعزيز وتشجيع روح المبادرة. لذا من المتوقع أن يستضيف الملتقى حضورا ومتحدثين من كبار المسؤولين من القطاعين العام والخاص، وكذلك أكاديميين بارزين وصناع القرار في المنطقة .

وقال السيد عبدالعزيز بن ناصر ال خليفة، الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية: “تلعب ريادة الأعمال دورا رئيسيا في تشكيل وتطوير قاعدة اقتصادية أكثر تنوعاً بالتزامن مع الدور البارز والمتنامي لقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة تماشياً مع الرؤية الوطنية 2030. وتأتي أهمية ريادة الأعمال في مرحلة تتزايد فيها أهمية ومحورية  دور القطاع الخاص في الاقتصاد القطري والخليجي، ويتبين للمتابع أن هناك حاجة ملحّة إلى تنمية روح ريادة الأعمال في جيل الشباب وتزويدهم بثقافة المعرفة والعمل للاستفادة من وفرة الفرص في المستقبل, ويعمل بنك قطر للتنمية ضمن خطة عمل واضحة لتطوير وزيادة مساهمة الشركات الصغيرة والمتوسطة في الناتج القومي ضمن جهود التنوع الأقتصادي, وخلق منظومة ريادة أعمال جاذبة للطاقات والمشاريع ذات القيمة المضافة.”

ومن جانبه قال  الدكتور  نظام هندي،  عميد كلية  الإدارة  والاقتصاد  في جامعة قطر: “وبناء على ذلك، نحن بحاجة إلى اقتراح خطة عمل محددة من شأنها أن تطوّر جامعة قطر والجامعات الأخرى والمؤسسات التعليمية  في بلدان مجلس التعاون الخليجي، كي تصبح حاضنات لرواد الأعمال الشباب. ويمكن تحقيق ذلك من خلال وضع وتنفيذ برامج محدّدة تهدف  إلى تطوير المهارات المناسبة في مجال الأعمال ، واتخاذ القرارات وإدارة المخاطر.”

وستتناول قائمة المواضيع التي سيتم مناقشتها في الملتقى هذا العام “التداخل الحكومي مع الشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال”؛ “إدراك الإمكانيات – تطوير سمات أصحاب المشاريع “؛ “ريادة الأعمال في ومن خلال التعليم: تعليم الجيل الجديد من رواد الأعمال (كيف يمكن للتعليم أن يوصل الطلاب إلى طريق ريادة الأعمال )”؛ “التمويل لرواد الأعمال وللمشاريع الريادية: التمويل المؤسسي، المستثمر  الملاك، التمويل الجماعي ، وغيرها من المصادر”؛ “الحصول على التمويل لمشروعك – خيارات، شروط ومتطلبات”؛ ” العلامة التجارية والوسائل للتواصل الاجتماعي”؛ “طرق فعالة لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لضمان نجاح المشاريع الريادية”؛ و”بناء نظام إيكولوجي فعال لريادة الأعمال – هل لدينا ما يلزم؟”.

وتأكيدا على أهمية تطوير وإنماء قطاع ريادة الأعمال، قدمت شركات عديدة دعمها للحدث هذا العام ومن بينها شل قطر كراعي ماسي، والبنك التجاري كراعي بلاتيني،  وشركة مناطق كشريك المناطق الاقتصادية؛، وواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا والبنك الأهلي كراعاة ذهبيين، وشركات المناعي كراعي برونزي.

نشر رد