مجلة بزنس كلاس
أخبار

واشنطن- أ ف ب

صرحت رئيسة الاحتياطي الفدرالي الاميركي جانيت يلين أمس الأربعاء أنه يجب عدم المبالغة في تقييم آثار أول زيادة لمعدلات الفائدة قررها المصرف المركزي أمس.

 

وكان الاحتياطي الفدرالي الاميركي رفع معدل الفائدة الرئيسية للمرة الأولى منذ عشر سنوات كما كانت تتوقع الأسواق. ورفعت نسبة الفائدة بين البنوك التي ظلت بين صفر و0,25 بالمئة منذ نهاية 2008، ربع نقطة لتصبح ما بين 0,25 و0,50 بالمئة.

 

ووعدت اللجنة بان يتم رفع النسبة لاحقا “تدريجيا” متوقعة ان ترتفع الى معدل 1,4 بالمئة بنهاية 2016. وقالت يلين إنها “ربع نقطة مئوية فقط”، مؤكدة أن السياسة النقدية تبقى “مريحة” وستتطور “تدريجيا”.

 

وأضافت إن “ما نريد تجنبه هو وضع نكون قد انتظرنا طويلا فيه إلى درجة أن يتطلب رفع معدلات الفائدة بشكل كبير مما يمكن أن يؤدي إلى توقف ما آمل أن يكون نموا دائما”.

 

من جهة أخرى، أكدت يلين أن زيادة معدل الفائدة الأميركية “لم تفاجئ” الدول الناشئة، وقللت من التأثير السلبي الذي يمكن أن يكون لهذا القرار على اقتصاداتها.

نشر رد