مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

ويتبي المدينة الساحلية الرائعة التي ألهمت برام ستوكر لكتابة روايته الشهيرة دراكولا على حافة الهضاب التي تطل على كنيسة سان ماري الشهيرة، وتعدّ المدينة مقصداً سياحياً هاماً منذ القدم وبدأت السياحة نشاطها في ويتبي خلال عام 1839 وجاء ذلك بعد وصل الخطط الحديدة للبلدة، إضافةً لاشتهارها بميناء صيد الأسماك التاريخي الذي يجذب سنوياً الكثيرين من محبي الصيد.

تشتهر ويتبي بأسماكها اللذيذة وأطباقها الفاخرة التي بإمكانك تذوقهم في مقهى “العقعق” الذي يقع بالقرب من الميناء التاريخي والذي يعود تاريخه لأكثر من 75 عام،والزائر للمقهى سيتطلب منه الانتظار وقت جيد للحصول على مقعد له والتلذذ بعدها بأكثر من 20 نوع من السمك الطازج اللذيذ وتذوقطبق بلاتيفول الذي يضم أجود أنواع السمك والبطاطا في ويتبي، وبعد هذه الأطباق الشهية يستمتع الزائر بشرب كوب من الشاي الساخن يقدم بطريقة المقهى الخاصة.

تضم ويتبي الكثير من المعالم فالقادم اليها يجب أن لا يفوت فرصة زيارة متحف ويتبي الذي أسس عام 1832 والذي يضم أعمال حفر ونحت رائعة لشباب المدينة والتي تم نقلها عبر قباطنة السفن الشرعية للمتحف،وجميع القاعات الرئيسية في المتحف تأخذ طابع العصر الفيكتوري،ويحوي المتحف بداخله قاعات للأزياء بالإضافة لمقهى للاستراحة.

اضافةً لمتحف ويتبيعلى الزائر أن لا ينسا زيارة متحف السيد كوك وأنقاض ويتبي التي تعود للقرون الأولى،إضافةً للسكك الحديدة البخارية .

نشر رد