مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

“كلما تأزمت الأمور على برشلونة جاء الإنقاذ عن طريق الحكم” جملة ترددت كثيراً على ألسنة بعض متابعي الكرة وفي وسائل التواصل الاجتماعي تعليقاً على المساعدات التي حظي بها الفريق الكتلوني في الآونة الأخيرة، وقوبلت باستهجان كبير من جماهير البلوغرانا التي لو عادت بذاكرتها قليلاً للوراء لعام 2013 أثناء مباراة ريال مدريد ومانشستر يونايتد حين كان الأخير متقدماً بهدف على الفريق الأبيض حتى الدقيقة 56،حيث أشهر الحكم لحظتها البطاقة الحمراء في وجه ناني لاعب اليونايتد وتغيرت مجريات المباراة بعد ذلك لينجح النادي الملكي بانتزاع الفوز بهدفين مقابل هدف الإنجليز اليتيم، وقتها اتخذ مشجعو البرسا من العبارة السابقة شعاراً لهم مع تبديل اسم برشلونة بريال مدريد، ولم العودة كثيراً للوراء، فمنذ أيام قليلة وقت اختيار القرعة ووقوع الريال في المواجهة الأسهل نظرياً أمام فولفسبورغ عجت وسائل التواصل باتهامات المحاباة والرغبة بتمهيد الطريق لزيدان وكتيبته لنصف النهائي وتعمد تعقيد الأمور على برشلونة “دائماً” في كل عام! وكأن اليويفا لاهم له سوى قطبا العاصمة الأسبانية يدلل أحدهم تارة وينقلب ضده مع الآخر تارة أخرى دون أسباب واضحة صريحة غير ماتراها عين المشجع وحده!

لعبة تبادل أدوار الضحية والجاني بين عشاق الناديين الأكثر شهرة برشلونة وريال مدريد وهذا الانفصام التحكيمي عقب كل لقاء لم يعد يثير دهشة المتابعين الغير متورطين بحمى التشجيع المتعصب، حيث يبات المتعصب مؤمناً بمقولة أن “التحكيم جزء من اللعبة” ويصحو موقناً بوجود مؤامرة محكمة للإيقاع بفريقه المفضل، وربما لم يعرف الشارع الرياضي العربي من تقلب في الآراء حول شخص ما قدر جمال الشريف الخبير التحكيمي للبي ان سبورت، حيث تغدو أحكامه وقراراته بمتابعة شريعة المتحكمين والفيصل في الأوقات الصعبة حين تأتي مسايرة للأهواء، وتنقلب مثار سخرية ودليل على تآمر القناة هي الأخرى لسبب مجهول ضد الفريق المظلوم ويتحول جمال لمجرد شخص منظر لايفهم إلا أقل القليل في عالم التحكيم! وفي الحقيقة توجد عدة أسباب تبرر هذا الازدواج في مواقف الجماهير نذكر منه خمسة أسباب في سعينا لتفسير هذه الظاهرة.

الشعبية وتركيز وسائل الإعلام
السبب الأول البديهي هو التركيز الإعلامي المكثف على كبيري أسبانيا، والشعبية الكبيرة التي يحظيان بها في أوروبا وحول العالم وفي عالمنا العربي. ويحاط كل ناد بمجموعة من القنوات والصحف التي أخذت على عاتقها مسؤولية الدفاع عن فريق مدينتها والتركيز على خطايا الفريق الآخر ومايصب لصالحه من أخطاء تحكيمية أو تمييز في جدولة مواعيد المباريات أو حتى استدعاء اللاعبين لأنديتهم الدولية أو تهرب الغريم منها! هذا التركيز الإعلامي يجعل المتابع العادي يراقب كل صغيرة وكبيرة لفريقه وفريق الغريم ويعرف أدق التفاصيل التي قد تزيد من حظوة غريمه مقابل فريقه فيستخدمها كسلاح لاحقاً في صفحات التواصل الاجتماعي والنقاشات الرياضية مع الأصدقاء، مع تجاهل لتكرار هذه الأخطاء مع باقي الأندية التي تحظى بشعبية أقل، وربما هذه التغطية الإعلامية تؤثر بدورها على سلوك الحكام في المباريات الكبرى حيث تزيد من الضغوطات الواقعة على كاهلهم مما يضطرهم لاتخاذ قرارات صعبة أو تجاهلها إما لمحاولة إظهار عدم محاباتهم لأحد الكبيرين أو رغبة بالابتعاد عن مرمى نيران إعلامهم.

ظاهرة الذاكرة الانتقائية
من طبيعة النفس البشرية أنها تتذكر ما يلاءم أهوائها ومعتقداتها، بل ينظر المشجع إلى المباراة بعدسة تركز على مايتفق وآرائه السابقة، فحين يتابع مباراة لفريقه المفضل من الطبيعي أن يركز على الأخطاء التي ترتكب ضد فريقه ويتجاهل بلا وعي مايصب لصالحه والعكس عند متابعته لفريق الغريم.

تأثير المعلق
كثير من المرات نرى معلق المباراة يتدخل بآرائه الخاصة في أحد الحالات التحكيمية الصعبة قائلاً بظلم هذا الفريق أو استفادته من أحد القرارات، وقد يكون رأي المعلق نابع عن رغبة مبطنة لإبعاد شبهات التحيز عنه وليظهر بثوب الحيادي أمام المتابعين في حين أن رأيه لا يعد سوى رأي شخصي لا يختلف كثيراً عن رؤية المشجع العادي الغير خبير تحكيمياً وقد يكون خاطئاً في كثير من الأحيان.

البحث عن الردود السهلة والسريعة
من السهل والمريح للمتابع المتعصب أن يتبنى أول نظرية تبرر خسارة فريقه أو ظهوره بشكل سيء، حتى لو أيقن في قرارة نفسه أن التحكيم لعب دوراً ثانوياً. والعكس حينما يرى منافسه ينجو من المباريات الصعبة بمساعدة تحكيمية حتى لو كانت صحيحة مائة بالمائة، فنراه يسارع بالتمسك بأي شبهة تحكيمية ليرد بها في وجه السخرية اللاذعة التي لن يرحمه بها مشجع المنافس، وهذه السياسة تشترك بها للأسف بعض الصحف الشهيرة بدعمها لأنديتها، بل أن بعض الصحف تورطت بتزوير لبعض الحالات التحكيمية في محاولات يائسة للدفاع عن مظهر فريقها وتبرير تعثره. ويتمسك بعض المدربين الشهيرين بهذه الحجج، وليس فقط مورينيو وسيموني من اشتهرا بذلك بل لا ينسى المتابع المدريدي حين اشتكى جوارديولا من قدرة الحكم على كشف التسلل على فريقه رغم صعوبته!

سمعة بعض الأندية تسبقها
على سبيل المثال لا الحصر يشتهر اتلتيكو مدريد بالاندفاع البدني وكثرة ارتكاب الأخطاء، في حين يشتهر برشلونة بنظافة اللعب والاستفادة من الأخطاء بل والمبالغة في التمثيل في بعض الأحيان، لذلك وبالرغم من أخطاء سواريز في المباريات الأخيرة إلا أنه استفاد من كونه لاعباً في صفوف البرسا الذي لا يركز كثيراً على الضرب بدون كرة، في حين لو كان سلك نفس السلوك وهو في صفوف ليفربول أو أي نادي آخر بشعبية أقل أو سمعة قوية بارتكاب الأخطاء لربما نال عقابه الفوري من الحكام بحكم سمعته السابقة. نفس الشيء ينطبق على لاعبين آخرين تضرهم سمعتهم السيئة في بعض الأحيان.

وحتى الآن في برشلونة. هذه الأسباب تفسر الشعور بالظلم التحكيمي الذي يستشعره بعض المشجعين بلا وعي أثناء متابعتهم لمباريات فريقهم أو مباريات القمة، لذلك عزيزي المشجع عليك أن تركز جيداً قبل أن تندفع بشتم الحكم والاتحاد واليويفا، هل حدث وأن استفاد فريقك من قبل من حالة مشابهه؟ وهل غضبك هذا في محله أم متأثر بأحد العوامل المذكورة أعلاه؟

نشر رد