مجلة بزنس كلاس
منوعات

الدوحة – بزنس كلاس

وصل حجم الواردات البرازيلية من دول مجلس التعاون الخليجي إلى 2,544.14 مليار دولار أمريكي في الفترة بين الربع الأوّل والثالث من العام الجاري، وتصدّر الوقود المعدني والنفط قائمة الواردات بواقع 1,751.03 مليار دولار في الفترة نفسها، وذلك وفقاً للتقرير الأخير الصادر عن “الغرفة التجارية العربية البرازيلية” التي أكّدت على قوّة العلاقات التجارية الثنائية المتنامية بين الطرفين الذين يعتبران من أبرز الوجهات الحيوية والمواتية للأعمال في العالم.

وعلى الصعيد العربي، تستحوذ المملكة العربية السعودية على الحصّة الأكبر من الواردات البرازيلية بنسبة 43.71  بالمائة أي ما يعادل 1,112.08 مليار دولار، تليها دولة قطر بنسبة 26.30 بالمائة أي 666.54 مليون دولار. وتأتي دولة الإمارات العربية المتّحدة في المرتبة الثالثة بواقع 372.08 مليون دولار بنسبة 14.63  بالمائة، تتبعها الكويت بـ 11.51 بالمائة التي تعادل 292.93 مليون دولار. وسجّلت كل من دولة الإمارات وقطر إرتفاعاً ملحوظاً في حجم الواردات إلى البرازيل وذلك بنسبة 10.37 بالمائة و55.11 بالمائة على التوالي، بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

وقال الدكتور ميشيل حلبي، الأمين العام والرئيس التنفيذي لـ “الغرفة التجارية العربية البرازيلية”: “تربط البرازيل ودول العالم العربي علاقات ثنائية قوية، ويتّضح ذلك في النتائج الإيجابية المحقّقة خلال الأرباع الثلاث الأولى من العام الجاري والتي تؤكّد على الثقة الكبيرة بين البرازيل والدول العربية، وفي الوقت نفسه تسلّط الضوء على المساعي العربية الحثيثة لمواكبة الطلب المتزايد على المنتجات العربية في السوق البرازيلية وتوفير أفضل السلع والخدمات ذات الجودة العالية والقيمة المضافة”.

وجاء في المراتب الثلاث الأولى ضمن قائمة المنتجات العربية المصدّرة إلى البرازيل في الفترة بين شهري يناير إلى سبتمبر من العام الجاري، كل من “الوقود المعدني والنفط” بنسبة 68.83 بالمائة، تلتها “الأسمدة” بواقع 18 بالمائة والتي وصلت قيمتها الإجمالية إلى 458.13 مليون دولار، و”مواد البلاستيك” بواقع 145.04 مليون دولار، ما يمثّل 5.70 بالمائة من إجمالي الواردات البرازيلية من الخليج العربي.

والجدير بالذكر أن قنوات التواصل المفتوحة بين الطرفين تسهم إلى حد كبير في تسهيل آليات إجراء العمليات التشغيلية المشتركة وتوفر بيئة أعمال متكاملة تمكن المستثمرين في البرازيل والعالم العربي من الإستفادة المثلى من فرص الأعمال والتجارة المتاحة في كلا السوقين.

 

نشر رد