مجلة بزنس كلاس
أخبار

شارك وفد الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة في الملتقى الثالث للاستدامة المالية للمنظمات الخيرية والمجتمعية في مملكة البحرين والذي تنظمه الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية بالتعاون مع المجلس الإسلامي للمؤسسات المانحة التابع للصناديق الإنسانية بمنظمة التعاون الإسلامي حيث تقدم في الملتقى الثالث ست ورش عمل متخصصة موجهة للمؤسسات المجتمعية والخيرية في المنطقة العربية.
وأكد الشيخ ثاني بن عبدالله آل ثاني رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، أن الهدف من الملتقى رفع الكفاءة العلمية والمعرفية للعاملين في قطاعات تنمية الموارد المالية، وكذلك أقسام العلاقات العامة والتخطيط ومصممي المشروعات والمبادرات بالجمعيات الخيرية والمجتمعية.
وأضاف الشيخ ثاني بن عبدالله إن الجمعية تسعى إلى مشاركة كوادرها الوطنية في الملتقيات وورش العمل بهدف اكتساب المزيد من الخبرات والتعرف على التجارب الحديثة في مجال تنمية الموارد المالية للجمعية باعتبارها جمعية أهلية خيرية ذات نفع عام تقدم خدماتها إلى الأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم.
من جانبة أضاف السيد طالب عفيفة رئيس الوفد المشارك في الملتقى وعضو مجلس إدارة الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة أن الملتقى يناقش محاور مهمة تهم العاملين في المنظمات الخيرية والمجتمعية حيث يناقش واقع الاستثمار الاجتماعي وآليات تطبيقه ويقدمه سعادة المستشار فايز العمري مدير عام مؤسسة الخبير العالمي للمسؤولية الاجتماعية ومن المحاور آليات تطبيق ال SROI العائد على الاستثمار الاجتماعي كــــــأداة معتمدة الأثر وتحديد العائد الاجتماعي للمنح.
وقدم الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن السميط مدير عام جمعية العون المباشر بدولة الكويت أدوات تحقيق الاستدامة المالية عبر منهجيات الاستدامة المؤسسية دراسة حالة للعون المباشر. كما يقدم الدكتور علي عبدالله آل ابراهيم نائب رئيس الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية من دولة قطر ورشة حول موضوع دور مشروعات ريادة الأعمال الاجتماعية في تعزيز وبناء المجتمعات الإنسانية. من الجدير بالذكر أن الجمعية عادة ما تشارك في الملتقيات وورش العمل ذات الصلة بأهدافها الرامية إلى الاستدامة المالية وتحقيق الاستقلالية المالية للجمعية بعيداً عن الدعم المالي الرسمي.

نشر رد