مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

غرمت هيئة محلفين في ولاية ميسوري الأمريكية، شركة “جونسون آند جونسون” العالمية، بدفع مبلغ قدره 72 مليون دولار، لتسببها بوفاة امرأة بسرطان المبيض. ووفقا لمحامي عائلة الإمرأة المتوفية وسجلات محكمة دائرة سانت لويس، صدر في وقت متأخر من ليل الاثنين 22 فبراير/شباط قرار قضائي يرغم الشركة المذكورة على دفع 10 ملايين دولار لعائلة جاكلين فوكس كتعويض للأضرار المادية و62 مليون دولار كتعويض معنوي.

جاء ذلك بسبب وفاة المرأة بسرطان المبيض في أكتوبر/تشرين الأول عن عمر يناهز 62عاما، بعد استخدامها بودرة الأطفال “تالك”، وجل الإستحمام “شوير أند شوير” لأكثر من 35 عاما. وتواجه شركة جونسون آند جونسون اتهامات بعدم تحذيرها المستهلكين من احتمال وجود مواد مسرطنة في بودرة التالك، بهدف زيادة مبيعاتها. هذا وتسلمت محكمة ولاية ميسوري 1000 شكوى مشابهة في الولاية، و200 حالة أخرى في ولاية نيو جيرسي. وقال محامي العائلة جيري بيسلي للصحفيين:”إن شركة جونسون آند جونسون عرضت حياة الناس للخطر، ولجأت للكذب عليهم وعلى الهيئات التنظيمية لتحقيق الربح”.

من جهتها قالت كارول غوودريتش المتحدثة باسم شركة جونسون آند جونسون: “لا نتحمل مسؤولية ما حدث، بالطبع نشعر بخيبة أمل من قرار المحكمة، ونحن نتعاطف مع عائلة الضحية، ولكن نؤمن إيمانا راسخا بأن بودرة التالك خالية من أي مواد مسرطنة”. وفي وقت سابق من أكتوبر/تشرين الأول 2013، وجدت هيئة محلفين في ولاية ساوث داكوتا أن استخدام السيدة دين بيرغ منتجات بودرة الجسم جونسون آند جونسون كان عاملا في إصابتها بسرطان المبيض، ومع ذلك، لم يتم منحها أي تعويضات.

نشر رد