مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

الدوحة – بزنس كلاس

كان وصول قافلة من السفن الحربية مكونة من ثمانية سفن  إلى ميناء الدوحة التجاري صباح أمس بمثابة مؤشر على قرب بدء فعاليات النسخة الخامسة من معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري (ديمدكس 2016).

تشمل القافلة سفناً حربية تابعة للقوات البحرية الفرنسية والهندية والايطالية والمغربية والباكستانية والبريطانية والأمريكية، وقد شاهد سكان مدينة الدوحة وصولها لميناء الدوحة التجاري. تتكون هذه القافلة من فئات مختلفة من السفن الحربية تضم فئة السفينة المدمرة (Destroyer)، والفرقاطات، والمراكب الصغيرة ذات القدرات الهجومية الخاطفة، وعوامات النقل البرمائية للمشاركة في ديمدكس 2016 الذي يعتبر معرضاً رائداً ومتخصصاً في مجال الدفاع والأمن البحري في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

كما تمثل السفن الحربية الزائرة مكوناً أساسياً من فعاليات ديمدكس، والتي توفر فرصة نادرة لكبار الشخصيات والوفود الرسمية والمتخصصين في صناعة الدفاع البحري والزوار للصعود على متن هذه السفن الحديثة والاطلاع على تقنياتها المتقدمة.

وبعيداً عن ميناء الدوحة التجاري، عُقد المؤتمر الصحفي التمهيدي بمركز قطر الوطني للمؤتمرات، حيث تُقام فعاليات ديمدكس 2016 على مدار الثلاثة أيام المقبلة.

وقامت اللجنة التنظيمية لمعرض ومؤتمر ديمدكس 2016 بإطلاع وسائل الإعلام المحلية والعالمية على الفعاليات المختلفة للمعرض، بما في ذلك مؤتمر قادة البحريات لدول الشرق الأوسط (MENC) الذي سيعقد يوم غد الأربعاء 30 مارس، وقد رحبت اللجنة التنظيمية بدعم وسائل الإعلام لفعاليات المعرض والمؤتمر.

هذا وقد أفاد العميد الدكتور (مهندس) ثاني عبدالرحمن الكواري، رئيس اللجنة التنظيمية لمعرض ومؤتمر ديمدكس أن: “القوات المسلحة القطرية باعتبارها المنظم والمستضيف لمعرض ومؤتمر ديمدكس 2016 ترحب بوصول السفن الحربية وأطقمها والمسؤولين والقادة البحريين إلى الدوحة. إن معرض ومؤتمر ديمدكس فعالية تجارية في المقام الأول، تأتي دعماً لرؤية دولة قطر في أن تكون مركزاً تجارياً عالمياً يكون بمثابة حلقة الوصل بين ضيوفنا من القادة العسكريين وعدد كبير من الشركات العالمية المرموقة في مجال الأمن والدفاع، التي تقدم أحدث التقنيات والتكنولوجيا.”

هذا وسوف يعقد اليوم حفل الافتتاح الرسمي لمعرض ديمدكس 2016 بمركز قطر الوطني للمؤتمرات تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر “حفظه الله ورعاه”.

نشر رد