مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أكد سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وزير الخارجية، أن ما قدمته المملكة العربية السعودية الشقيقة، حكومة وشعبا، من جهود جبارة لخدمة حجاج بيت الله يزيد من ثقة الأمة الإسلامية بمن يخدم الحرمين الشريفين.

وبارك الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في تغريدة له على موقع “تويتر”، للمملكة العربية السعودية نجاح موسم الحج. وقال سعادته إن المملكة صدرت بعدا جديدا لثقافة العمل الإنساني ورقي التعامل، إلى شعوب العالم.

من جهة أخرى، دعا أمير منطقة مكة الأمير خالد الفيصل في مؤتمر صحفي عقده مع اقتراب نهاية مناسك الحج أمس، القادة والعلماء المسلمين لمحاربة الطائفية والمذهبية. وقال الفيصل الذي يتولى رئاسة لجنة الحج المركزية “أرجو من القادة المسلمين والسياسيين والعلماء والمفكرين، أرجوكم حاربوا الطائفية وحاربوا التمزق المذهبي بين المسلمين”.

وأضاف “الإسلام دين واحد، ولو رجعنا للقرآن والسنة، لذهبت كل الفوارق بين المسلمين ولما تفرقنا”، مؤكدا أن “ليس لهذه البلاد، المملكة العربية السعودية، إسلام غير إسلام القرآن وإسلام السنة النبوية”.. وتابع “الإسلام واحد.. ليس هناك إسلام متعدد”.

واعتبر الفيصل أن إقامة مناسك الحج هذه السنة من دون حوادث تذكر، يشكل “إجابة على كل الأكاذيب والافتراءات التي وجهت للمملكة في هذا العام وقبيل الحج من الحاسدين والحاقدين الذين أرادوا التشكيك في قدرة المملكة على قيامها بخدمة حجاج بيت الله الحرام”.

وقال الفيصل “لا نستطيع التدخل في شؤون إيران الداخلية، لكننا لا نسمح باستغلال هذه الأراضي المقدسة والحج بصفة عامة لأمور سياسية أو شعارات سياسية ليس لها أي علاقة بهذه الرحلة الإيمانية”.. وأكد أن اللجوء إلى هذه الشعارات “ممنوع، لا يمكن أن نسمح به ومنعنا بهذا الحزم والحسم هو لصالح المسلمين”، معتبرا أن “رسالة الحجاج للعالم أن الإسلام دين سلام وليس دين إرهاب وليس دين تخريب”.

وفي غضون ذلك، أعلنت منظمة الصحة العالمية، أن بعثتها إلى المملكة العربية السعودية، التي اختتمت مهمتها أمس، لم ترصد تفشي أية أمراض أثناء موسم الحج هذا العام. وأضافت المنظمة، في بيان “لم يشهد حج هذا العام أية تهديدات صحية جسيمة أو حوادث تثير القلق؛ فلم يُبلّغ حتى اليوم عن تفشي أي مرض بين جموع الحجاج الذين يقترب عددهم من مليوني حاج احتشدوا إلى الأماكن المقدسة”..

وكان وزير الصحة السعودي الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، أعلن سلامة حج هذا العام وخلوه من الأمراض الوبائية أو المحجرية.. مؤكدا أن حجاج بيت الله الحرام يتمتعون بصحة وعافية.

وقال الدكتور الربيعة، في مؤتمر صحفي عقده اليوم، إن وزارة الصحة استنفرت طاقتها البشرية والمادية والآلية، لتقديم خدماتها الوقائية والعلاجية والإسعافية والتوعوية لحجاج بيت الله الحرام، استشعارا منها بعظم المسؤولية المنوطة بها تجاههم، حتى يتمكنوا من أداء نسكهم بيسر وسهولة.

من جهة أخرى، قدم مسؤولون أتراك شكرهم للمملكة العربية السعودية على تنظيمها الممتاز للحج وتسهيل كافة الصعوبات التي تواجه حجاج بيت الله الحرام، مشيرين إلى أنهم لاحظوا تطوراً مذهلاً في البنية التحتية والتجهيزات في المشاعر المقدسة.

نشر رد