مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

ثمن سعادة السيد لطفي علوان وزير التنمية بالجمهورية التركية التطور الذي وصلت إليه العلاقات التركية القطرية، داعيا إلى زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين والنهوض به من مستوى 1.3 مليار دولار إلى أكثر من ذلك.
جاء ذلك في كلمة ألقاها سعادة الوزير التركي خلال مؤتمر صحفي عقد أمس بالدوحة عقب اجتماع ضمه إلى جانب عدد من أعضاء الحزب الحاكم وأحزاب المعارضة ورجال الأعمال الأتراك مع عدد من رجال الأعمال بغرفة قطر.
ونوه سعادته، بما شهدته العلاقات التركية القطرية في الآونة الأخيرة من تطورات كبيرة وصلت لذروتها على الصعيد التجاري، لافتا إلى ضرورة عدم الاكتفاء بهذا القدر من التعاون وبذل المساعي المشتركة نحو تعزيز قطاع التبادل التجاري بين البلدين.
وأشار إلى وجود جميع المقومات الإيجابية التي تخدم النهوض بالتبادل التجاري بين الجانبين التركي والقطري، لاسيما في ظل الاستثمارات التركية في قطر والاستثمارات القطرية في تركيا، والعلاقات الممتازة على أعلى المستويات القيادية.
ولفت إلى أن وجود العديد من المستثمرين القطريين بالسوق التركية، يعكس ثقتهم في متانة الاقتصاد التركي ويفتح الباب أمام المزيد من التعاون، وسيتم بجانب ذلك العمل على تذليل العقبات التي تعوق تعزيز الاستثمار المشترك والتبادل التجاري بين البلدين.
وأعاد إلى الأذهان أنه بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة في مدينة إسطنبول تم افتتاح مكتب سياحي من قبل الحكومة القطرية في تركيا وهذا أيضا يخدم بدوره تعزيز العلاقات بين البلدين وزيادة الثقة المتبادلة.
وأكد أن زيارته إلى دولة قطر على رأس وفد يضم نخبة من المسؤولين ورجال الأعمال الأتراك وعقد لقاءات مع المسؤولين ورجال الأعمال القطريين، وبحث تطوير العلاقات التجارية معهم يصب بدوره في صالح تعزيز التبادل التجاري بين البلدين.
وبين سعادة السيد لطفي علوان وزير التنمية بالجمهورية التركية أنه تم إجراء مباحثات مع العديد من المسؤولين في قطر ورجال الأعمال القطريين وتم الاستماع إلى التحديات التي تواجه الاستثمارات وكيفية التغلب عليها، والإشارة إلى طرح لخارطة طريق في هذا الصدد يمكن للشركات التركية والقطرية العمل ضمن رؤية واضحة في إطارها.
ومضى قائلا إن دولة قطر تسعى وفق رؤيتها الوطنية 2030 إلى ضخ استثمارات بقيمة 200 مليار دولار للاستثمار في البنى التحتية وغيرها من المشاريع بجانب الاستعداد لاستضافة مونديال كأس العالم لكرة القدم 2022، والشركات التركية التي قدمت إلى قطر تقوم بممارسة نشاطات تبلغ قيمتها 11.6 مليار دولار ونرغب في تحقيق مزيد من التعاون بين الشركات القطرية والتركية ومزيد من الاستثمارات في قطر وتركيا بما يسهم في تنمية البلدين.
وأعرب عن ثقته في الشركات التركية العاملة بدولة قطر وقدرتها على الإيفاء بالمشاريع المسندة إليها قبل المواعيد المحددة لها، وكل ذلك سيكون مدعوما من قبل الحكومتين التركية والقطرية.
وتوجه سعادة الوزير بالشكر إلى دولة قطر على وضوح موقفها ورفضها التام لمحاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا، واصفا قطر بأنها إحدى الدول الرائدة التي رفضت هذه المحاولة.
وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف شهر يوليو الماضي، محاولة انقلاب نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة “فتح الله غولن”، وتصدى لها المواطنون في الشوارع، ولاقت رفضا من كافة الأحزاب السياسية؛ ما أدى إلى إفشالها.
من جانبهم، أشاد أعضاء الوفد المرافق لوزير التنمية التركي والذي يضم مسؤولين من حزب العدالة والتنمية وحزب الشعب الجمهوري وحزب الحركة القومية، بما وصلت إليه العلاقات التركية القطرية من تطورات جيدة، معربين عن رغبتهم في زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين بصورة أكبر من المتوقع.
وأشاروا إلى أهمية أن توجه الاستثمارات القطرية من قبل الحكومة أو رجال الأعمال تجاه القطاع السياحي في تركيا، وأنه سيتم تقديم الدعم الكافي لرجال الأعمال القطريين وإزالة العوائق أمامهم في هذا الصدد.
ووجهوا الدعوة إلى رجال الأعمال القطريين للتعاون مع رجال الأعمال الأتراك من أجل النهوض بالاستثمارات المشتركة وتعزيز العمل الثنائي المشترك.
وأشادوا بالعلاقات التركية القطرية، والتي تتنوع لتشمل العديد من المنتجات، معربين عن أملهم بالحصول على المزيد من المشاريع في دولة قطر.

نشر رد