مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

نوه سعادة السيد محمد بن عبدالله الرميحي وزير البلدية والبيئة بتقنية إنتاج النخيل النسيجي التي اتبعتها إدارة البحوث الزراعية بالوزارة في إنتاج تمور ورطب على مستوى عال من الجودة والنوعية.
وقال سعادة الوزير ردا على سؤال لوكالة الأنباء القطرية (قنا) على هامش زيارته مساء اليوم لمهرجان الرطب المحلي بسوق واقف حول خطط واستراتيجيات الوزارة لزيادة إنتاج التمور في قطر، إن هذا التدخل العلمي لإدارة البحوث الزراعية بالتعاون مع مختبرات عالمية خارجية والمختبر المحلي بالإدارة، قد أدى إلى إنتاج نوعية مختلفة وأرقى من الرطب، يمكن تحويلها لصناعة ومواد تصنع وتخزن وتباع على أعلى مستوى.
وعما إذا كان سيتم استخدام هذه النوعيات والأصناف الجيدة من التمور في صناعات مثل المربى وغيرها من الصناعات الزراعية ذات الصلة، قال سعادة الوزير في إجابته على سؤال آخر لـ”قنا” إن الوزارة تترك مثل هذه التوجهات للقطاع الخاص ليتصرف بشأنها، مشيرا إلى أن دور الوزارة هو مساعدته والعمل على تنميته بأقصى جهد ممكن من حيث تزويده بالبذور والأدوية والمبيدات الكيماوية وتسهيل عمليات التسويق والتوزيع وفتح الأسواق للمنتج المحلي. وأشاد سعادة وزير البلدية والبيئة في تصريحه بالاهتمام الكبير الذي يوليه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وصاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ومعالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية لمثل هذه المهرجانات والمعارض للمنتجات الزراعية القطرية، مؤكدا أن مثل هذا الاهتمام من شأنه تشجيع الوزارة على تنظيم المؤتمرات القادمة بأعلى مستوى ممكن ومن ذلك المعرض الزراعي بنهاية شهر فبراير القادم الذي قال إنه سيكون معرضا دوليا وليس محليا، تشارك في فعالياته دول المنطقة وجميع قارات العالم وبالتالي سيستقطب أعدادا كبيرة من المشاركين من الدول والشركات والجهات المعنية في قطر وخارجها.
ولفت سعادته في سياق متصل إلى أن ساحات المنتج الزراعي القطري في كل من المزروعة والخور والذخيرة والوكرة وكذلك في ساحتين جديدتين بالسيلية والشيحانية، بالإضافة إلى الأسواق المركزية الجديدة، ستسمح كلها بتسويق المنتج الزراعي القطري على أوسع نطاق. كما نوه بإقبال وتفاعل جمهور المستهلكين مع فعاليات المهرجان، موضحا أنه في غضون أربعة أيام تم بيع 20 طنا من التمور والرطب، معربا عن سعادته بهذا التجاوب الكبير من الزوار وبالطريقة والمستوى الذي تم به تنظيم المهرجان وهو الأول من نوعه بالدولة.
وأشاد في هذا الخصوص بجهود القطاع الزراعي بالوزارة وبالمزارعين القطريين واهتمامهم بالزراعة وبتطوير وزيادة الإنتاج المحلي وتحسين نوعيته، معتبرا ذلك أمرا مشجعا لتنظيم المهرجانات والمعارض القادمة بصورة راقية. وأشار سعادة وزير البلدية والبيئة إ
لى ان المهرجان القادم سيكون بصورة أوسع من حيث المشاركات والإقبال وكميات وأنواع التمور والرطب ، مبينا أن ما تحقق من نجاح سيكون دافعا ومشجعا للوزارة والقطاع الزراعي بها للاهتمام أكثر بإنتاج الرطب والتمر المحلي، سيما وأن التمر القطري جيد ومفيد وطازج وذا قيمة غذائية عالية للمستهلكين.
وحول زيارة عدد من السفراء المعتمدين لدى الدولة مساء اليوم لمهرجان الرطب، أكد سعادة الوزير الرميحي أهمية هذه الزيارة والمشاركة التي جعلت المهرجان حدثا دوليا رغم أنه محلي، لكنه كبير ومهم من حيث عدد المزارع المشاركة وجودة ونوعية المنتج المعروض من التمور والرطب.
تنظم المهرجان وزارة البلدية والبيئة بالتعاون مع إدارة سوق واقف ويستمر حتى 14 أغسطس الجاري، ويهدف إلى التعريف بأنواع الرطب المنتجة محليا من جهة، وتعزيز الوعي الثقافي والتراثي الذي ارتبط بشجرة النخيل وأهمية ثمارها من الناحية الغذائية والصحية وتحفيز المنافسة بين المزارعين من جهة أخرى، وذلك من خلال عرض أفضل أنواع الرطب المحلية وتشجيع الاستثمار لزيادة الإنتاج المحلي من التمور والرطب بكافة أنواعها، حتى ينافس المنتج القطري المنتجات العالمية، من خلال رفع جودة التمور القطرية.

 

قنا

نشر رد