مجلة بزنس كلاس
أخبار

أشاد وزيرا المالية والاستثمار في السودان بالدعم القطري لبلادهم، مؤكدين أن قطر من أوائل الدول التي دعمت الاقتصاد السوداني وأسهمت بدور فاعل في الحراك الذي يشهده اقتصاد بلادهم حاليا.
وقال وزير المالية السوداني بدر الدين محمود، في تصريح لصحيفة “الشرق” الصادرة اليوم إن قطر من أوائل الدول التي دعمت الاقتصاد السوداني عقب انفصال الجنوب وفقدانه موارد نقد أجنبي، حيث قدمت قطر ودائع مالية أعادت الثقة للاقتصاد وأسهمت بدور فاعل في الحراك الذي يشهده الاقتصاد الآن.
وأضاف أن قطر شريك استراتيجي للسودان في العديد من المجالات الاقتصادية، منوها بمساهمة قطر في السلام وفي الاستقرار والتنمية والاستثمار بالسودان.
كما ثمن وزير المالية السوداني دور البنوك القطرية التي تعمل بقوة في السودان لدعم الاقتصاد، مؤكدا أن الدعم القطري أعاد للاقتصاد توازنه وجعله يصمد في مواجهة الصدمات التي تعرّض لها السودان عقب انفصال الجنوب وفقدان 90% من موارد النقد الأجنبي.
ومن جهته أكد وزير الاستثمار السوداني الدكتور مدثر عبدالغني في تصريح لصحيفة “الشرق” أن الاستثمارات القطرية في السودان تقدر بأكثر من 3.8 مليار دولار، وأن دولة قطر مازالت تساهم بشكل كبير في دعم مشروعات البنية التحتية، الطرق والكباري والسدود ومشروعات البترول والتعدين وغيرها من المشروعات التي كان لها أثر واضح على الاقتصاد الوطني.
وشدد على أن دولة قطر سباقة في مساعدة السودان سواء كان عن طريق الدخول في استثمارات ضخمة أو تقديم دعم وتمويل لبرامجه الاقتصادية وكان لذلك أثره الواضح والفعال في تحريك عجلة الاقتصاد السوداني ليحافظ على استقراره فضلا عن أثرها الكبير في دعم الميزان التجاري وتحريك ودعم عمليات الصادر والإنتاج والاستيراد وجذب الاستثمارات الخارجية.
وأشار إلى أن هناك أعدادًا كبيرة من المستثمرين القطريين من القطاع الخاص لديهم إسهامات واضحة في مشاريع أساسية مهمة وإستراتيجية للسودان منها مشاريع في مجال الأمن الغذائي وبخاصة مشاريع سد الفجوة في الأعلاف.
وأكد أن دولة قطر التزمت بمبلغ 135 مليون دولار لتأهيل آثار النوبة في ولايتي نهر النيل والشمالية وتأهيل المتحف القومي، ليكون واحدًا من أكبر المتاحف في المنطقة الإفريقية.

نشر رد