مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

بزنس كلاس… الدوحة
أعلنت وزارة الصحة العامة عن تسجيل حالة إصابة جديدة مؤكدة مختبريا بفيروس كورونا المسبب متلازمة الشرق الأوسط التنفسية لمقيم يبلغ من العمر 40 عاماً ويعمل في مجال تربية الإبل ولا يعاني أمراضاً مزمنة أو ضعفاً في المناعة، مسجلاً بذلك الحالة الثانية التي تصاب بالفيروس خلال هذا العام.

وأوضحت أن المريض لم يخالط شخصاً بأعراض مشابهة ولم يسافر خارج البلاد خلال الأسبوعين الماضيين، وكان قد أدخل لمستشفى حمد العام لتلقي العناية الطبية اللازمة حيث أظهرت الفحوصات المخبرية التي تم إجراؤها في المختبرات المرجعية التابعة لمؤسسة حمد الطبية تشخيص فيروس كورونا المسبب متلازمة الشرق الأوسط التنفسية بالرغم من عدم ظهور أية أعراض تنفسية عليه، وقد تم عزله لتلقى الرعاية الطبية المناسبة.

وأشارت إلى أنه فور تلقي البلاغ للحالة قام فريق الاستجابة السريعة التابع لوزارة الصحة العامة بمتابعة جميع المخالطين المحتملين للمريض للتحقق مما إذا كان من بينهم من يطابق التعريف القياسي للحالة المشتبهة بحسب تعريف منظمة الصحة العالمية بالإضافة إلى إجراء الفحوصات اللازمة عليهم، حيث ستستمر متابعتهم على مدى أسبوعين للتأكد من عدم ظهور أية أعراض عليهم مع تزويدهم بالنصائح الوقائية المناسبة.

وفيما تتواصل الجهود البحثية على المستوى العالمي والمحلي لتحديد طرق انتقال العدوى بالفيروس، تدعو وزارة الصحة العامة جميع أفراد المجتمع إلى ضرورة اتباع الاحتياطات اللازمة والتي أقرتها منظمة الصحة العالمية عند التعامل مع الإبل حفاظاً على صحتهم ومنها ضرورة أن يتفادى الأشخاص الأكثر قابلية لخطر الإصابة بمضاعفات حادة بسبب فيروس كورونا الاحتكاك عن كثب بالإبل عند زيارة المزارع أو الحظائر.

أما بالنسبة لعامة الجمهور فينبغي لدى زيارة مزرعة أو حظيرة التقيد بتدابير النظافة العامة كالحرص على غسل اليدين بانتظام وتجنب الاحتكاك بالحيوانات المريضة مع المداومة على غسل اليدين بالماء والصابون مع ضرورة غلي حليب الإبل جيدا قبل تناوله.

وقالت وزارة الصحة العامة إن فريق الاستجابة السريعة يعمل على مدار الساعة ويتلقي أية بلاغات أو استفسارات تتعلق بالأمراض الانتقالية على أرقام الخط الساخن 66740948 أو 66740951

نشر رد