مجلة بزنس كلاس
أخبار

أكدت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة أن دولة قطر قدمت إضافات نوعية للقطاع الصحي في ظل الأزمة الكبيرة التي يعانيها منذ سنوات، وشكلت رافعة للخدمات الصحية من خلال المشاريع الجديدة والكبيرة للمؤسسات القطرية التمثيلية بغزة من أبرزها الهلال الأحمر القطري.

وأشاد وكيل الوزارة يوسف أبو الريش بالجهود الواضحة لدولة قطر بقيادة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، والأمير الوالد حمد بن خليفة آل ثاني، والحكومة القطرية، والشعب القطري مواطنين ومقيمين, والمؤسسات القطرية الرسمية, على دورهم العربي الأصيل في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في مختلف المجالات خاصة الصحية.

جاء ذلك خلال افتتاح الهلال القطري لقسمي الأشعة وجراحة القلب بمبنى الجراحات التخصصي بمجمع الشفاء الطبي في مدينة غزة.

وقال أبو الريش خلال كلمته إن قطر ساهمت في توفير تمويل لمختلف المشاريع الحيوية والتي نرى ثمار جهود من العمل الذي استمر لسنوات في سبيل تطوير مجمل الخدمة الصحية، وكان مشروعا قسم القلب والأشعة حيويين في التخفيف عن كاهل المواطن الفلسطيني.

وأكد أن وزارته تواصل تقديم أفضل الخدمات للمرضى رغم صعوبة الظروف المحيطة وأبرزها استمرار إغلاق المعابر الحدودية لخارج قطاع غزة وأن التركيز ينصب حالياً على تطوير البنيه التحتية لمرافق وزارة الصحة حيث بلغت قيمة المشاريع الجاري تنفيذها في قطاع الإنشاءات والأجهزة الطبية حوالي 57 مليون دولار.

ولفت إلى أن الصحة بغزة تبحث عن تحسين الخدمات الصحية من خلال توريد أفضل التجهيزات الطبية العالمية وكذلك تطوير الكوادر الطبية ومنها ابتعاث الكوادر الطبية للدراسة بالخارج حيث أن الفترة الأخيرة شهدت عودة 28 طبيبا وطبية ممن استكملوا دراساتهم العليا في قطر والأردن ومصر.

من جانبه، أكد مدير المكتب التمثيلي للهلال القطري بغزة أكرم نصار أن قطر ملتزمة بدعم القطاع الصحي لتطوير الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين وفق منهج شامل للتدخلات ومنها ابتعاث الكوادر الطبية للخارج للحصول على التخصصات الطبية المتنوعة وترميم واستكمال تجهيز المستشفيات والمراكز الطبية، إضافة لتوريدات الأدوية والمستهلكات الطبية الناقصة.

ولفت الدكتور نصار إلى أن الهلال القطري ومن خلال المشاريع والخدمات الصحية يسعى لإحداث نقلة نوعية في عمل القطاع الصحي بغزة.

وأوضح أن تدشين مبنى الجراحات التخصصي يعدّ من أهم المشاريع الاستراتيجية لوزارة الصحة حيث أن تجهيز قسم جراحة وقسطرة القلب تم تمويله من الحكومة الإندونيسية بتكلفة بلغت 2,6 مليون دولار, وقسم الأشعة يأتي ضمن مشروع تجهيز مبنى الجراحات التخصصي بتمويل من برنامج دول مجلس التعاون الخليجي لإعادة إعمار غزة بتكلفة إجمالية بلغت 18 مليون دولار أمريكي، وكلاهما بإدارة البنك الإسلامي للتنمية، وبتنفيذ الهلال الأحمر القطري.

نشر رد