مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أكد مصدر بوزارة التعليم والتعليم العالي، أنه إذا أوفد المبعوث للخارج، للحصول على الدرجة الجامعية الأولى بنظام الالتحاق، ثم تبين أنه يدرس بالنظام الجزئي، أو نظام المراسلة، أو نظام الدارسة الخاصة.. إلى آخر ما يشبه ذلك من أساليب ونظم، مخالفاً بذلك قرار إيفاده فإنه لا يستحق صرف مخصصاته الشهرية، طيلة مدة دراسته بأحد هذه الاساليب.

وأضاف المصدر: إن قرار الوزارة بعدم معادلة تلك الشهادات، وإلغاء البعثات الدراسية تم بالتباحث مع الطلبة وأولياء الامور، وتم إطلاعهم على الرسائل الإلكترونية المرسلة لأبنائهم الطلبة، منذ بداية ابتعاثهم.. وتتضمن التنبيه على عدم جواز الدارسة بنظام الـ “اون لاين”، وخاصة من تجاوز عدد الساعات بالنظام المذكور، لذلك فإن الوزارة لا تتحمل رسوم دراسته بهذه الساعات، كما لا تحتسب هذه الساعات بأي حال من الاحوال،

وقال المصدر ـ فى رد على مقال الزميلة نعيمة المطاوعة،في صحيفة الشرق الذى جاء تحت عنوان “حتى لا يضيع مستقبل شبابنا”: إن الوزارة قامت بعرض موضوعات الطلبة الدراسين عبر الاون لاين، على لجنة البعثات لإيجاد مخرج لهذه المجموعة، حيث تعتبر مخالفة للسياسات والأنظمة المتبعة فى وزارة المجلس الأعلى للتعليم فى حينه، وخاصة أنهم على علم مسبق بالإجراءات، وعليه فقد رأت اللجنة مطالبتهم عن فترة الدارسة بنظام الاون لاين، وإلغاء بعثات من تفوق دراستهم عن العدد المسموح به، وعدم معادلة شهاداتهم الدراسية، نظراً لتجاوزهم العدد المسموح به.

نشر رد