مجلة بزنس كلاس
أخبار

نظّم قسم التوعية بإدارة العلاقات العامة والاتصال بوزارة البلدية والبيئة بالتعاون مع النادي العلمي القطري، محاضرة ومسابقة ثقافية بيئية وأخرى ترفيهية وتعليمية بعنوان “التسوق البيئي” بمشاركة 70 من منتسبي النادي العلمي من طلاب الأنشطة الصيفية “وذلك ضمن برنامج (استمتع وتعلم مع البيئة).

تناولت المحاضرة التي ألقتها الاختصاصية البيئية السيدة سلمى الكواري، مفهوم مصطلح ” التسوق الأخضر” أو التسوق الصديق للبيئة ” والذي بدأت الدعوة له منذ ثمانينيات القرن الماضي، وازداد الدعم الحكومي والسياسي للتسويق الأخضر وبشكل خاص في أوروبا، موضحة أن الهدف أن يتحول التسوق من علم الربح والحصول على ما في جيوب المستهلكين إلى علم يساعد كافة شرائح المجتمع في اتخاذ قرارات شرائية قائمة على رسالة تسويقية بعيدة كل البعد عن الاستغلال.

وتطرقت المحاضرة إلى بعض النصائح والأفكار التي تساعد على التسوق بكفاءة وأن تصبح صديقاً للبيئة أيضًاً، مثل إعداد قائمة المشتريات ومن فوائدها أنها ستجنبك شراء بعض الأشياء التي لا تحتاجها وبذلك ستوفر المال والوقت، والتسوق من المتاجر القريبة لأنها ستوفر الوقت والوقود وتقلل الغازات المنبعثة من السيارات، فضلاً عن استخدام أكياس صديقة للبيئة من القماش أو أكياس التسوق التي تطرحها بعض المتاجر الصديقة للبيئة، حيث إن البلاستيك يعد من المواد بطيئة التحلل ولا تتوقف أضراره عند حد تدهور التربة، وتلويث المياه الجوفية، ونفوق ملايين الطيور والحيوانات البحرية سنوياً.

وأكّدت المحاضرة أن عملية حرق المخلفات البلاستيكية، بما فيها الأكياس البلاستيكية المستعملة حالياً على نطاق واسع، من شأنه أن يطلق أبخرة سامة تعمل على تلوث الهواء وتدمير التوازن البيئي.

وتهدف المبادرة إلى التقليل بقدر الإمكان من استعمال الأكياس البلاستيكية العادية، حيث إن استعمال أكياس التسوق لأربع مرات من شأنه أن يقلص معدل استهلاك وحرق البلاستيك بواقع 18 %، وهذا بدوره من شأنه أن يقلص انبعاث الغازات التي تسبب ظاهرة الاحتباس الحراري بواقع 20 %. أما إذا ما استخدمت أكياس التسوق لعشرين مرة فإن معدل استهلاك وحرق البلاستيك سيهبط بواقع 80 %، بينما يقل انبعاث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري بواقع 82 %.

نشر رد