مجلة بزنس كلاس
أخبار

أطلقت وزارة البلدية والبيئة حملة موسعة لتنظيف الشواطئ الشمالية الغربية، ضمن خططها الرامية إلى تحسين وتعزيز كافة الخدمات، ومن بينها الحفاظ على النظافة العامة وسلامة البيئة.
تأتي الحملة تنفيذا لقرار وزاري أصدره سعادة السيد محمد بن عبدالله الرميحي وزير البلدية والبيئة، بتشكيل لجنة نظافة الشواطئ والجزر، بهدف تنظيف الشواطئ الغربية للدولة من الزيوت المترسبة على طولها، وذلك بمشاركة عدة جهات بالوزارة وقطر للبترول.
وأكد السيد سفر مبارك آل شافي، رئيس اللجنة مدير إدارة النظافة العامة، أن الوزارة قد وفرت جميع الإمكانيات ومتطلبات العمل التي تساعد في نظافة الشواطئ والجزر، بما يضمن بقاءها نظيفة طوال أيام السنة باعتبارها شواطئ ترويحية وهامة يرتادها الكثير من المواطنين والمقيمين والزوار، وبخاصة خلال أيام الإجازات والعطلات الرسمية.
وأوضح أن الحملة بدأت بتنظيف الشواطئ الشمالية الغربية من منطقة بوظلوف باتجاه الجنوب غربا إلى منطقة أم حيش، وتم وضع خطة عمل لتنظيف هذه الشواطئ الممتدة بطول 65 كيلومترا وتقسيمها إلى ثلاث مراحل، تبدأ الأولى من منطقة بوظلوف وحتى منطقة الخوير، والثانية من منطقة الخوير حتى منطقة الزبارة، والمرحلة الثالثة من منطقة الزبارة حتى منطقة أم حيش.
ونوه بأن خطة العمل وطريقة التنظيف، تراعي المحافظة على سلامة الشواطئ ومعالمها، وعدم تأثر البيئة البحرية أو جيولوجية المنطقة، في حين تحظى أعمال النظافة بالتنسيق والمتابعة من جميع الجهات ذات العلاقة لضمان تسييرها بالمستوى والسرعة المطلوبة.
  وأهاب مدير إدارة النظافة العامة بالجمهور دعم جهود الوزارة الحثيثة في المحافظة على نظافة الشواطئ والجزر ، من خلال الالتزام بالنظافة العامة وعدم رمي المخلفات الشخصية بشكل عشوائي والابتعاد عن السلوكيات الخاطئة وغير الحضارية التي يعاقب عليها القانون، والتي تضر البيئة وتشوه المنظر الجمالي العام لشواطئ الدولة.

نشر رد