مجلة بزنس كلاس
أخبار

احتفلت دولة قطر ممثلة في وزارة البلدية والبيئة بيوم الأغذية العالمي تحت شعار”المناخ يتغير.. الأغذية والزراعة أيضا”، وذلك تحت رعاية سعادة السيد محمد بن عبد الله الرميحي وزير البلدية والبيئة.
وقال الشيخ الدكتور فالح بن ناصر آل ثاني وكيل الوزارة المساعد لشؤون الزراعة والثروة السمكية إن الاحتفال يأتي استجابة لدعوة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) التي اعتمدت تاريخ 16 أكتوبر من كل عام لهذه المناسبة تخليدا لذكرى تأسيسها في عام 1945.
واعتبر الشيخ فالح في كلمته خلال فعاليات الاحتفال اليوم، أن هذه المناسبة تعتبر من أهم الأيام الاحتفالية في تقويم الأمم المتحدة. ويتم الترويج لها للتوعية والعمل على صعيد العالم من أجل أولئك الذين يعانون من الجوع ومن أجل ضرورة ضمان الأمن الغذائي والنظم الغذائية المغذية للجميع.
وأضاف أن الاحتفال بهذه المناسبة جاء ليؤكد على الدور الذي يلعبه التطوير في الأغذية والزراعة للحد من الآثار السلبية لتغير المناخ والاستمرار في عملية التنمية المستدامة بما يحقق رفاهية المجتمعات.
ونوه بأن دولة قطر وباقي الدول الأخرى الممثلة بمؤسساتها التنموية وبأجهزتها المختلفة، تعلم تمام العلم أن تغير المناخ يؤثر على العالم في الوقت الحالي والمستقبل، ويسبب المزيد من الكوارث الطبيعية والمشاكل البيئية التي تزيد من صعوبة زراعة المحاصيل الغذائية وتربية الحيوان والحفاظ على المخزون السمكي.
وقال إن وزارة البلدية والبيئة تضطلع بمسؤولية هامة، تتعلق برعايتها للقطاع الزراعي بفروعه المختلفة وتسعى إلى تطوير القطاع الزراعي في الدولة بشكل مستمر ليواكب التطورات المناخية والسياسات الداخلية والخارجية للنهوض بهذا القطاع الهام، ولضمان الأمن والأمان الغذائي مسترشدة بالمبادئ العلمية وملتزمة بالمعايير الدولية مع الحفاظ على الموروث الحضاري والبيئي للدولة.
كما تقوم إدارات القطاع الزراعي بدراسة وتحليل البيانات والمؤشرات الواردة إليها أو الناتجة من البحوث العلمية التطبيقية لتتيح لمتخذي القرارات وراسمي السياسات في القطاعين العام والخاص والأكاديميين والباحثين والمهتمين بشكل عام، تحديد أولويات التنمية الوطنية، وصياغة الاستراتيجيات القطاعية، وتصميم المشاريع التنموية والخدمات ومتابعة تقدمها وتقييم أثرها المنشود.
من جهته، أشار السيد مسعود جار المري مدير إدارة البحوث الزراعية بوزارة البلدية والبيئة إلى أن برنامج الاحتفال بهذه المناسبة يتضمن جملة من المحاضرات العلمية يقدمها عدد من الخبراء والمختصين في الإدارة  تتناول الإنتاج الحيواني وسبل القضاء على الجوع وتحقيق الأمن الغذائي، وجهود الإدارة في توفير الأعلاف البديلة .
وبين أن إدارة البحوث الزراعية تقوم بتوزيع البذور والشتلات مجانا للمزارعين القطريين تشجيعا لهم لزراعة هذه الأعلاف الاقتصادية عوضا عن الأعلاف التقليدية التي تستهلك قدرا كبيرا من الموارد المائية .
وقال إن المحاضرات أيضا تتضمن الزراعة النسيجية والأمن الغذائي، فضلا عن المقاومة الحيوية النباتية والموارد الوراثية وتحقيق الأمن الغذائي في دولة قطر.

نشر رد