مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

أعلنت وزارة الاقتصاد والتجارة عن مبادرة لتحفيز قطاع بطاقات المزايا التخصصية ستعود بالنفع على المستهلك والمجتمع بشكل مباشر، إضافة إلى دعم مكتسبات المستهلك وتمكينه من الادخار على مشترياته اليومية، حيث تعاونت مع مصرف الريان لإطلاق البطاقة البنكية “اقتصادي”. وتأتي هذه الخطوة ضمن باقة المبادرات التي طرحتها وزارة الاقتصاد والتجارة بمناسبة شهر رمضان الكريم تحت شعار: “#اقل_من_الواجب” والتي تهدف إلى تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص، وتهيئة سبل التسوق الأفضل للمستهلكين. وتتماشى هذه البطاقة الائتمانية مع خيارات التسوق المفضلة لدى المستهلك وتتيح لحامليها الاستفادة من العروض والتخفيضات في المجمعات الاستهلاكية والمتاجر الكبرى والمحال التجارية. كما تتيح هذه البطاقة المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، الاستفادة من ميزة نقاط اقتصادي، وهي نقاط مكافآت يمكن للمستهلك تجميعها من عمليات الشراء ومن ثم الاستفادة منها في التسوق أو استبدالها نقدا حتى 1000 ريال شهرياً من قيمة المشتريات. كما يمكن استبدال نقاط اقتصادي بنقاط نجوم من “أوريدو” أو بتذاكر سفر لأكثر من 300 وجهة حول العالم أو بكيومايلز من الخطوط الجوية القطرية. وتخوّل البطاقة حامليها دخول أكثر من 850 قاعة انتظار في مختلف مطارات العالم إلى جانب الاستفادة من كافة العروض المقدمة من مصرف الريان لحاملي البطاقات؛ بهدف تخفيف النفقات على المستهلك ومنحه مزايا إضافية وحصرية. ولأن الجانب الأمني مهم للمستهلك، فإن بطاقة اقتصادي البنكية تتمتع بأقصى درجات الأمان من حيث نوعية الشريحة واستخدام الرقم السري واستلام الرسائل النصية والحماية من عمليات التحايل عند الاستخدام عبر الإنترنت. وتوفر كذلك سهولة الإيداع في البطاقة عن طريق الفروع وماكينات الصراف الآلي ومركز الاتصالات بالإضافة إلى خاصية قبول عالمي عند أكثر من 24 مليون محل تجاري ومليون جهاز صراف آلي حول العالم. يشار إلى أنه يمكن الاستفادة من مكافآت بطاقة “اقتصادي” البنكية بعد ثلاثة أشهر من استخدامها كما أنها متاحة لكافة المستهلكين من المواطنين والمقيمين، ومن عملاء وغير عملاء مصرف الريان. وتعليقاً على إطلاق هذه المبادرة، أوضح السيد طارق عبدالعزيز السادة، مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال بوزارة الاقتصاد والتجارة، أنها تأتي في إطار حرص الوزارة على أداء واجبها تجاه المجتمع والعمل من أجله. وأضاف أن هذه المبادرة تهدف في مضمونها إلى تعزيز بيئة الاعمال في الدولة ودعم القدرة الشرائية للمستهلك، باعتبارهما يمثلان دعامتين أساسيتين للتنمية الشاملة التي تتطلع الوزارة إلى تحقيقها وفقاً للأهداف السامية التي رسمتها رؤية قطر الوطنية 2030. وأوضح أن بطاقة اقتصادي البنكية هي جزء من باقة المبادرات التي أطلقتها الوزارة في شهر رمضان المبارك، لتعزيز الثقة والشراكة بين التاجر والمستهلك ودعم ميزانيته الاستهلاكية من خلال الاستفادة من التخفيضات الترويجية التي تقدمها المحلات التجارية. من جانبه ثمن السيد حمد الجمالي، مساعد المدير العام لخدمات الأفراد والخدمات المصرفية الخاصة بمصرف الريان، هذه المبادرة التي تؤسس لبداية تعاون استراتيجي مع وزارة الاقتصاد والتجارة. وأضاف أن بطاقة “اقتصادي” تشتمل على مزايا واسعة، مثل الخصومات الخاصة المقدمة من أسماء تجارية معروفة في قطر، وكذلك الاستفادة التي سوف يحصل عليها حامل البطاقة من عروض الحملات الترويجية الخاصة لمصرف الريان مثل باقات العطلات المجانية، وعروض نقاط المكافآت من نجوم وأوريدو، بالإضافة إلى الاستفادة القصوى من شبكات الدعم المصرفي المتنوعة والخدمات الإلكترونية الآمنة وخدمات العملاء التي يقدمها مصرف الريان. يذكر أن باقة مبادرات وزارة الاقتصاد والتجارة لشهر رمضان الكريم تشمل كافة أنشطة الوزارة ذات الصلة بالتنظيم والدعم والشراكة والتحفيز مثل مبادرة الأغنام المدعومة وقائمة السلع الاستهلاكية المخفضة إلى جانب تنظيم عدد من البرامج والملتقيات التوعوية كملتقى التجارة في الإسلام الثالث وبرنامج “الرزق الحلال” على قناة الوزارة على موقع اليوتيوب. ومبادرة البركة للمسؤولية الاجتماعية، ومبادرة تحفيز إنتاجية المخابز ومبادرة تنظيم محال الذهب والمجوهرات، علاوة على الحملات التفتيشية المكثفة وقرارات تنظيم الأسواق والأنشطة التجارية والعديد من المبادرات الأخرى.

الدوحة /قنا/

نشر رد