مجلة بزنس كلاس
مصارف

قام بنك قطر للتنمية بعقد ورشة عمل بعنوان “التصدير للمملكة العربية السعودية”، وذلك في إطار دراسة السوق التي قام بها من خلال ذراعه التصديرية “تصدير” من أجل التعرف على الفرص التصديرية المتاحة أمام الشركات القطرية في القطاع الخاص، وذلك ضمن إستراتيجية تنمية وترويج الصادرات غير النفطية وضمن جهود البنك الرامية إلى تنويع مصادر الدخل في الدولة والمساهمة في تعزيز القدرة التنافسية للاقتصاد القطري بما يتوافق مع طموحات وأهداف رؤية قطر الوطنية 2030.

حيث قام فريق من القائمين على الدراسة باستعراض الفرص المتاحة أمام شركات القطاع الخاص القطري في السوق السعودي، وقد أثمرت هذه الدراسة عن نجاح بعض الشركات القطرية في الحصول على عدد من الصفقات خلال وقبل انتهاء فترة الدراسة مما يوضح أن هنالك العديد من الصفقات والعقود خلال الفترة المقبلة.

وقد صرح عبد العزيز بن ناصر آل خليفة، الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية: “نحرص دائماً في بنك قطر للتنمية على تسهيل وصول المنتجات القطرية إلى الأسواق العالمية من خلال ذراعنا التصديرية “تصدير”، وتأتي ورشة العمل اليوم كدليل واضح على حجم الجهود المبذولة في تنفيذ إستراتيجيتنا التصديرية في المملكة العربية السعودية، فقد استغرقت هذه الدراسة قرابة خمسة أشهر وتم من خلالها تحديد 35 منتجا رئيسيا يمكنه المساهمة بشكل فعال في زيادة صادرات القطاع الخاص غير النفطية للمملكة العربية السعودية”.. حيث كان عدد المشاركين في ورشة “التصدير للمملكة العربية السعودية” ٩١ مشاركا.

كذلك قد تم تحديد موعد عقد اللقاء الثنائي بين الشركات القطرية المصدرة ونظيرتها السعودية خلال الفترة من 5-8 ديسمبر 2016 في مدينتي الرياض وجدة من أجل تفعيل أكبر لزيادة فرص التبادل التجاري بين البلدين الشقيقين.

جدير بالذكر أن بنك قطر للتنمية سيقيم فعاليات مقبلة في أوروبا لاحقًا هذا العام، مثل معرض “سيال” لقطاع تصنيع المنتجات الغذائية والمشروبات الذي سيقام في باريس، فرنسا ومعرض كيه للتجارة 2016، وهو معرض تجاري متخصص في المطاط والبلاستيك سيعقد في دوسيلدورف بألمانيا.

يحرص بنك قطر للتنمية على فتح أبوب الأسواق العالمية للشركات القطرية الصغيرة والمتوسطة وسوف يستمر بنك قطر للتنمية في المضي قدماً في تقديم الخدمات اللازمة لتمكين الشركات القطرية الصغيرة والمتوسطة من الوصول للعالمية.

نشر رد