مجلة بزنس كلاس
أخبار

بدأت اليوم الثلاثاء أعمال ورشة عمل حول الاستعدادات الأمنية لبطولة العالم لسباق الدراجات على الطريق، التي تستضيفها دولة قطر خلال الفترة من 6 أكتوبر المقبل وحتى 16 من الشهر ذاته.
وتنظم الورشة اللجنة العليا للمشاريع والإرث بالتعاون مع القائمين على مشروع (استاديا) على مدى يومين ويشارك فيها مجموعة من الخبراء والمختصين في أمن الملاعب من عدد من الدول الأوروبية.
وقال العميد علي سلمان المهندي رئيس اللجنة الأمنية لبطولة العالم للدراجات إن استضافة دولة قطر لبطولة العالم لسباق للدراجات وغيرها من البطولات الرياضية لم يكن إلا نتاجا لتميز الدولة في مجالات مختلفة، لا سيما في المجال الأمني، حيث تسجل حضورا متميزا بين الدول الأكثر أمنا على مستوى العالم.
وأضاف أن الورشة تشكل إضافة لتطوير العمل الأمني والقاعدة المعرفية الأمنية لتمهيد الطريق للدول التي تستضيف الأحداث الرياضية الكبرى حول العالم، وتمكن جميع الدول من خوض غمار تنظيم مثل هذه الأحداث، مما يسهم في تعزيز انتشار الرياضة عالميا وتقريب الشعوب من بعضها من خلال حضور البطولات في أماكن جديدة حول العالم.
وأوضح أن هذه البطولة تنظم لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وهو ما يدلل على قدرة دولة قطر على استضافة مثل هذه البطولات العالمية الهامة، وأن اللجنة الأمنية للبطولة أجرت منذ فترة سيناريو عمليا للبطولة واتخذت بعض الاجراءات التي يتم تطبيقها أثناء انعقاد فعاليات البطولة وقد لاقت نجاحا كبيرا.
بدوره، أكد العقيد محمد ماجد السليطي مدير الادارة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والإرث عضو وأمين سر اللجنة الامنية قطر 2022 ، أهمية عقد هذه الورشة للوقوف على استعدادات الجهات المعنية بتأمين هذه البطولة، فضلا عن التعرف على أراء وخبرات المتخصصين في مجال ضبط الحركة المرورية أثناء فعاليات مثل هذه البطولات مما يسهم في تعزيز نجاح عملنا في المستقبل.
وقال “إن تبادل المعلومات مع الخبراء الأمنيين في العديد من الدول يعزز إجراءات الأمن والحماية التي ستطبق خلال البطولة وذلك لأن الجانب الأمني طرف أصيل في أي فعالية رياضية كبرى، وهذا وضع طبيعي لتكتمل منظومة النجاح”.
وشهدت الورشة عرض فيلم قصير عن استعدادات دولة قطر لاستضافة مونديال كأس العالم لكرة القدم 2022 مع إطلالة على الامكانيات الفنية والأمنية للدولة والبنية التحتية الداعمة لتنظيم المونديال.
إلى ذلك ألقى السيد خالد محمد حاتم ضابط متخصص بمنظمة الانتربول الضوء على مشروع (استاديا) الذي اطلقه الانتربول بتمويل ودعم من دولة قطر ممثلة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث.
وأوضح أن انعقاد هذه الورشة جاء لجمع أفضل الممارسات لتأمين الأحداث الرياضية الكبرى والتعرف على تجارب الدول التي لها خبرة في مجال تأمين مثل هذه البطولات كفرنسا وهولندا بالإضافة الى النرويج التي من المقرر أن تستضيف هذه البطولة عام 2017.
وقال إن منظمة الانتربول تشارك دولة قطر في مجالات كثيرة منها تأمين الاحداث الرياضية الكبرى مثل بطولة العالم لكرة اليد التي استضافتها الدولة مؤخرا وحققت فيها نجاحا كبيرا، مؤكدا أن دولة قطر لديها من الاستعدادات ما يؤهلها من استضافة البطولات العالمية الكبرى وبذل كل جهد يذكر من أجل إنجاحها.
من جانبه، أكد السيد كيتيل بيتري مراقب الشرطة بالنرويج أن مملكة النرويج ستستضيف هذه البطولة العام المقبل وهي الآن في دور التحضير لها خاصة وضع الخطط والاستراتيجيات الأمنية لتأمين البطولة وهو ما استدعى منا القدوم إلى الدوحة لمشاهدة استعداداتها لاستضافة هذا الحدث الرياضي.
وأضاف “لاشك أننا سنستفيد من الخبرات الأمنية القطرية في استضافة الأحداث الرياضية الدولية الهامة فضلا عن التعرف على تجارب الخبراء الأمنيين الأوروبيين المشاركين في هذه الورشة “.. مؤكدا تواجد وفد من النرويج اثناء انعقاد البطولة للاطلاع على أرض الواقع على الاجراءات الامنية المتخذة من قبل دولة قطر.
من ناحيته، أشار الملازم اول فهد ابو هندي من الادارة العامة للمرور عضو اللجنة الامنية لبطولة العالم لسباق لدراجات إلى أن اللجنة الأمنية للبطولة تعمل منذ اشهر من أجل الاعداد للبطولة ووضع الخطط الخاصة والخطط البديلة لتسيير الحركة وفك الاختناقات المرورية بالطرق المؤدية للبطولة.

نشر رد