مجلة بزنس كلاس
فن

 

في تغطية خاصة عرضت اليوم حلقة جديدة من برنامج “سُمع في لبنان” عبر أثير إذاعة لبنان الحر (102.5)، الذي تقدمه الإعلامية سابين يوسف ويعده الصحافي الدكتور بيدرو غانم ويقوم بإخراجه بيتر حشاش.
وشهدت الحلقة مداخلة مع الممثلة ورد الخال .
في البداية قالت ورد انها لم تحقق كل ما تريده في الدراما اللبنانية بل ما زال لديها الكثير من الطاقة التي لم تستثمرها كلها وتنتظر أيضاً الفرص التي تتطور من خلالها .
وذكرت ورد ان هدفها هو ان تحقق بصمة في الدراما اللبنانية، وليس مجرد أن تحقق الشهرة، وتابعت أنها عملت على ترك بصمة بجهد وصبر وبالعمل رويداً رويداً، وبقدر ما تستطيع أن تعطي في الفن ستعطي لآخر رمق.
وأضافت أننا في لبنان ما زال مجال التمثيل ليس احترافياً بقدر بلدان أخرى حيث أن الإنتاج قليل وضعيف ، وذكرت أن الفن التمثيلي ليس من تراثنا ، ففي أميركا وأوروبا الإنسان الذي يكون لديه موهبة يصل إلى مكان أفضل ، بينما الممثل لدينا يكرر نفسه لأنه لا يعطى دور تحدي جديد في دوره .
وعبرت ورد عن تأييدها للأعمال العربية المشتركة لكن في حال كانت في مكانها أي ان السيناريو قريب من الواقع، ولكن في الوقت عينه ذكرت ورد أن فكرة الأعمال العربية المشتركة باتت مستهلكة كثيراً فإنتهت موضتها بسرعة .
واوردت ورد في السياق نفسه أن هناك أعمالاً تاريخية تكون في الفصحى ويكون من الجميل أن يشارك مزيج من الممثلين العرب الذين يتحدثون جميعاً اللهجة نفسها فيها، لكن في الأعمال العربية التي تستخدم لهجات مختلفة عادةً تكون قصصهم مركبة .
ووصفت ورد مسلسل “خاتون” بأن سمعته جميلة وممتع ومشوق ونال الكثير من المشاهدات ووصفه النقاد بأنه من أجمل الأعمال من البيئة الشامية في رمضان .
وعن “عشق النساء” قالت أنه عمل ملفت ومميز ونجح لدى الناس بطريقة عفوية .

وعما إذا كانت ستشارك في عمل كوميدي قالت انها لا تعلم فهي تحب الكوميديا والدراما وتفرح في تقديم النوعين ، ولكن من المهم ان يكون العمل جيداً .
وذكرت ورد أنه في الوقت الحالي هناك الكثير من العروض من قبل عدة شركات إنتاج وفي الأيام القليلة القادمة يكون هناك خبر مؤكد عن الأعمال التي ستشارك فيها ، وتمنت ان تقدم ما يعجب الناس .
وقالت ورد انه من الجميل أن يكون لدى الإنسان حبيب يشاركه ويكون أيضاً صديقاً، متحدثةً عن خطيبها الموزع الموسيقي باسم رزق.
وختمت ورد الحديث عن أن هناك بعض المسؤولين في لبنان الذين يعملون من اجل لبنان مثل وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور ووزير التربية الياس بو صعب.

نشر رد