مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أكملت شركة “ودام” وبلدية الدوحة استعداداتهما لتلبية احتياجات الجمهور خلال عيد الأضحى المبارك، كما نفذت جميع البلديات الأخرى بالتنسيق مع الشركة خططها اللازمة لتوفير أجواء جيدة لعملية الذبح خلال هذه المناسبة السعيدة.

وذكرت مصادر مطلعة أن الشركة بالتنسيق مع عدة جهات تمكنت من توفير 180 من القصابين المهرة لضمان سرعة الانتهاء من ذبح وتقطيع الأضاحي يعملون في 8 مقاصب بالدوحة وخارجها.

ويأتي الهدف من زيادة هذا العدد هو تضييق الخناق على القصابين العشوائيين الذين يتواجدون حول المقاصب وأماكن بيع الأغنام لذبحها بعيدا عن أعين الأطباء البيطريين ومفتشي البلدية، خاصة ان الأعوام السابقة شهدت قيام عدد من المواطنين والمقيمين باصطحاب قصابين إلى منازلهم عقب صلاة العديد بهدف تفادي الزحام بالمقصب الآلي والأهلي ثم العودة بهم مرة أخرى إلى مواقع تواجدهم بعد دفع مبالغ كبيرة تتجاوز قيمة الذبح داخل المقاصب.

ودعا عدد من المواطنين مفتشي البلدية الى التعاون مع شرطة الفزعة لاتخاذ كافة الإجراءات وإلقاء القبض على كل شخص يحمل أدوات ذبح الأضاحي خارج المقاصب حفاظا على صحة الناس ومنعا لتلوث البيئة وانتشار الروائح الكريهة بالمناطق السكنية. وأكدوا أن عملية سلامة الأضحية للذين يذبحون خارج المقاصب غير مضمونة وقد تعرض أصحابها إلى مخاطر صحية وهم يحسبون أنهم بفعلهم هذا يتجنبون العناء والزحام ولكنهم يتعاملون مع قصابين عشوائيين ليست لديهم خبرة بيطرية للكشف على الذبيحة وهل هي سليمة أم مريضة

نشر رد