مجلة بزنس كلاس
سياحة

أكد مديرون في مكاتب ووكالات السفر المحلية أن الصيف الحالي شهد نموا في عدد المسافرين إلى الوجهات الجديدة التي تفتتحها الخطوط الجوية القطرية سنويا، لافتين النظر إلى أن السفر إلى أوروبا الوسطى وكل من أمريكا الشمالية واللاتينية سجل نموا بنسبة تتراوح بين 3 إلى %5.
وذكر هؤلاء أن الخطوط القطرية وفَّرت شبكة ربط واسعة بين وجهاتها حول العالم، لافتين النظر إلى أن الوجهات الجديدة التي تعمل الناقلة على افتتاحها سنويا توفر خيارات جديدة تكون إضافة لتجرِبة السفر بالنسبة للمواطنين ورجال الأعمال والمقيمين، مشيرين إلى توجه المسافرين من المجتمع المحلي إلى الوجهات البعيدة نسبيا.
ولفت أولئك النظر إلى أن المسافرين الذين عادوا من تركيا وفرنسا نتيجة الظروف التي شهدتها تلك الدول، قاموا بالتوجه إلى جهات أخرى لإكمال إجازتهم الصيفية، ومن ضمنها الوجهات الجديدة للخطوط الجوية القطرية.
وبينوا أن هذا التوسع للناقلة العالمية نشط حركة السفر في مطار حمد الدولي، حيث أصبح مركز ربط لمختلف القارات ومحطة ترانزيت دائمة لكل الوجهات.
حجوزات
أكد زهير جبراك، مدير مركز عبر الشرق للسياحة والسفر، أن سوق السفر المحلي شهد طلبات وحجوزات لوجهات جديدة للخطوط القطرية، وأن هذا الطلب نما بشكل لافت للأنظار، حيث تراوح بين 3 إلى %5، وبين أنه تم تسجيل حجوزات لوجهات الناقل الوطني في أوروبا الوسطى والأمريكتين، وهو ما يثبت نجاح القطرية في أن تكون صلة الوصل العالمية بين وجهاتها في القارات الـ5.
وبيَّن جبراك أن المسافرين الذي عادوا من فرنسا وتركيا قطعوا إجازاتهم السنوية نتيجة الظروف التي شهدتها تلك الدول، وتوجهوا مرة أخرى إلى وجهات جديدة، لإكمال عطلتهم الصيفية، مما أبقى السفر في حركة مستمرة.
وأكد مدير مركز عبر الشرق أن القطرية دون أدنى شك أسهمت في تحريك مطار حمد الدولي، وجعلته مركزا لمرور ملايين المسافرين العابرين إلى وجهاتهم النهائية عبر أسطولها.
خيارات
من جهته ذكر مدير سفريات ميلانو، علي صبري، أن كل وجهة جديدة تضيفها الخطوط الجوية القطرية لشبكتها توفر خيارا إضافيا، كذلك طلبا أكبر على تلك الجهات، لافتا النظر إلى أن معظم الأفراد يعمدون إلى التوجه إلى تلك الوجهات واستكشافها بصفتها تجرِبة جديدة للسفر إلى مناطق بعيدة لم يختبروها بعد.
ولفت صبري النظر إلى أن الطلب على الوجهات الجديدة للقطرية ينمو مع افتتاح كل واحدة منها، وأن الموسم الحالي سجل نموا بنسبة %5 إلى تلك البلاد.
توسعات 2016
وستدشن «القطرية» 5 وجهات جديدة في أوروبا من خلال رحلة يومية مباشرة ومن دون توقف، باستخدام طائرة من عائلة طائرات إيرباص A320 إلى مدينة بيزا الإيطالية، بَدءا من 2 من أغسطس 2016، وهي رابع وجهة إيطالية تنضم إلى شبكة وجهات الناقلة إلى جانب البندقية وروما وميلانو، إضافة إلى 3 رحلات أسبوعيا إلى مدينة سراييفو في البوسنة، بَدءا من 7 من سبتمبر 2016 باستخدام طائرة من عائلة طائرات إيرباص A320.
وستكون هناك رحلة يومية من دون توقف من الدوحة إلى هلسنكي في فنلندا، بَدءا من 10 من أكتوبر 2016 لتوفر روابط جوية جديدة بين مقرات تحالف ون وورلد، إضافة إلى 3 رحلات أسبوعيا بين الدوحة وسكوبي في مقدونيا، ستبدأ في نوفمبر 2016، وستسير الناقلة إلى هاتين الوجهتين طائرة من عائلة طائرات إيرباص A320.
وستعاود «القطرية» تسيير رحلاتها إلى نيس في فرنسا بَدءا من صيف عام 2017، مع 5 رحلات أسبوعيا باستخدام طائرة ذات هيكل عريض.
وجهات إفريقيا
وقامت القطرية بتسيير رحلاتها إلى 6 وجهات جديدة في إفريقيا، فبَدءا من يوليو 2016 سيَّرت القطرية 3 رحلات أسبوعيا من الدوحة إلى مراكش في المغرب، باستخدام طائرة بوينغ 787 دريملاينر، كما أنها ستسير 4 رحلات أسبوعيا بين الدوحة وويندهوك في نابيا، بَدءا من 28 من سبتمبر 2016.
وستستأنف تسيير رحلات يومية إلى سيشيل في 12 من ديسمبر 2016.
وفي يناير 2017، ستبدأ الناقلة بتسيير 3 رحلات أسبوعيا إلى كل من دوالا في الكاميرون وليبرفيل في الجابون باستخدام طائرة واحدة. وستبدأ في صيف عام 2017 بتسيير رحلات مباشرة ومن دون توقف 3 مرات أسبوعيا، من الدوحة إلى لوساكا في زامبيا.
آسيا
أما رحلات جنوب غرب المحيط الهادئ وجنوب شرق آسيا فستخصص القطرية رحلة يومية إلى أوكلاند، وهي أولى وجهات الخطوط الجوية القطرية في نيوزيلاندا، وستكون أطول رحلة في العالم بَدءا من 3 من ديسمبر 2016. حيث ستسير طائرة بوينغ 777 على هذا الخط.
كما ستبدأ القطرية بالتزامن مع عطلة الشتاء بتسيير 4 رحلات أسبوعيا إلى كرابي في تايلاند بتاريخ 6 من ديسمبر 2016، و3 رحلات أسبوعيا بين الدوحة وتشيانج ماي في تايلاند، بَدءا من ديسمبر 2016. وستعزز هاتان الوجهتان الروابط الجوية التي توفرها القطرية إلى تايلاند، حيث تسير حاليا رحلاتها إلى كل من بانكوك وبوكيت.;

نشر رد