مجلة بزنس كلاس
فن

 

في الحلقة 25 من مسلسل وين كنتي نشهد أحداثاً مهمّة. ففيما تجلس رندة كعدي والدة نسرين مع ابنها طارق الأصغر تشاهد زوجها الغائب منذ 15 عاماً آتياً وهو سكران ويبدأ بالصراخ ويفاجأ بابنه وطارق يصدم لأن والدته أخبرته أن والده قد توفي فيهرب. أما الوالد السكران فيقوم بضرب زوجته وابنه هشام البكر.
طارق وبعد أن يهرب يتصل بـ نسرين ويخبرها أن والدها قد عاد وأنه هرب من المنزل.
في المقابل نسرين وجاد يتبادلان الأحاديث في سهرة مصارحة بدأت باعتذار من جاد لكل ما توجّه به إلى نسرين ويقوم بسرد لها ما جرى معه ومع والدته التي غرقت وهي تنقذه من الغرق فيحمّل نفسه ذنب ما حصل فيما نسرين تؤكّد له أن ما حصل ليس ذنبه.
أما هلا عشيقة يوسف زوج جينا فترفض أن تنام في منزل جينا معتبرةً أن هذا حرام إلا أن يوسف يصرّ على أنه يريد الطلاق لكن ليحصل على مقابل ما أخوه عنه ويعدها بالزواج والإنجاب منها.
شقيق سيلا بودي لا يزال في السّجن وسيلا قلقة عليه وحيدةً من دون جاد المعرّض للتهديد.
أما ليندا خالة نسرين فتتساءل عما إذا كان هذا الشاب الذي أغرم بها جاداً أو أنه يريد استغلالها ليحصل على أموالها.

نشر رد