مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

من النادر أن تجد اليوم شخصاً لا يعرف شركة ديزني للرسوم المتحركة وأفلامها الشهيرة مثل أليس في بلاد العجائب، والفضل في شهرتها العالمية يعود لعرّاب فن الرسوم المتحركة والرسام الفنان البارع والت ديزني الذي ابتكر الكثير من الشخصيات والقصص التي رسمت البسمة على وجوه ملايين الأطفال.

ولد والتر “والت” ديزني في الخامس من ديسمبر عام 1901 في شيكاجو وكان والده إلياس ديزني من أصول إيرلندية-كندية في حين كانت والدته من أصول ألمانية وفي عمر الرابعة انتقل والت برفقة عائلته إلى ولاية ميسوري ومن ثم إلى كانساس حيث تلقى ديزني تعليمه الأول وتأثر بهاو المسرح والتر بفايفر الذي عرّفه على عالم الصور المتحركة.

انتقل ديزني إلى شيكاجو ليدرس في إحدى مدارسها حيث تلقى في المساء دروساً في مؤسسة الفن بشيكاجو، وعمل كرسام كارتون في صحيفة مدرسته لكنه قرر ترك المدرسة لينضم إلى الجيش الذي رفضه فعمل ديزني كسائق في الصليب الأحمر.

في عام 1920 بدأ ديزني العمل في شركة Kansas City Film Ad للإعلانات وتضمن عمله صنع إعلانات من الرسوم المتقطعة وهناك طور ديزني قدرته على الرسم المتحرك وقرر التخصص في المجال.

قرر ديزني افتتاح عمله الخاص في مجال الرسوم المتحركة وحصل على صفقة مع مالك مسرح محلي وهو فرانك نيومان لعرض رسومه المتحركة التي سمّاها Laugh-O-Grams وحققت شعبية أدّت لافتتاح استوديو Laugh-O-Grams للرسوم المتحركة، لكنه اضطر لإغلاقه بسبب أزمة مالية عام 1923.

لم يجد اليأس طريقاً لقلب ديزني فقرر الاجتماع بأخويه روي و إويرك لتأسيس استوديو Disney Brothers في كاليفورنيا، ورغم مرور الشركة بأزمة قضائية مع شركة Universal Pictures وترك العديد من رساميها العمل إلا أن والت عمل بجانب أخيه لاختراع شخصية “ميكي ماوس” الشهيرة التي استوحاها من فأر كان يربيه والت في منزله.

لم يحقق أول فيلمان لميكي ماوس نجاحاً كبيراً لكونهما صامتين لكن الفيلم الثالث الذي احتوى موسيقى وأصوات حقق نجاحاً وشهرة وقرر ديزني منح صوته المميز لشخصية ميكي ماوس التي استمرت بتحقيق نجاحات هائلة للشركة.

في السنوات التالية قدم ديزني الكثير من الشخصيات التي مازالت مشهورة حتى يومنا مثل شخصية “دونالد دك” البطة حادة الطباع و “ميني ماوس” وهي زوجة ميكي ماوس، وأنتجت الشركة عشرات الأفلام منها فلم “بياض الثلج والأقزام السبعة” الذي حقق أرباحاً تجاوزت 8 مليون دولار في افتتاحه فقط، وحقق ديزني أرباحاً كبيرة وشهرة عالمية جعلت الكثيرين يعتبرونه أفضل منتج للرسوم المتحركة في العالم.

استمر والت ديزني في عطائه وتقديم الكثير من الرسوم وعرفت تلك الفترة بالعصر الذهبي للرسوم المتحركة حين أصبحت صناعة عالمية تدر ملايين الدولارات من الأرباح والفائز الأكبر وقتها كان والت ديزني وشركته.

العطاء الكبير قابله جوائز كثيرة نالها ديزني حيث حصل على 22 جائزة Academy Awards تقديراً لعمله في إنتاج أفلام ومسلسلات الرسوم المتحركة إضافة لسبعة جوائز Emmy ووصلت ثروته إلى أكثر من خمسة مليارات دولار.

توفي والت ديزني في الخامس عشر من ديسمبر عام 1966 ليترك شركة ديزني التي استمرت بالعمل بجد ونجاح وتعتبر اليوم أشهر منتج للرسوم المتحركة في العالم وتتجاوز قيمتها السوقية 58 مليار دولار أمريكي، والفضل في كل ذلك يعود لصاحب الأفكار الخلاقة والرسوم المبدعة والت ديزني.

نشر رد