مجلة بزنس كلاس
سياحة

بزنس كلاس ـ أنس سليمان

تستعد الهيئة العامة للسياحة للمشاركة في معرض ومؤتمر سوق السفر العربي خلال الفترة من 4 إلى 7 مايو الجاري، ويرافق الهيئة وفد كبير من القطاع الفندقي وشركات السفر والسياحة وجميع الجهات المعنية، ويمثل سوق السفر العربي الحدث التجاري الرائد في قطاع السياحة والسفر على مستوى المنطقة، الذي يسعى لاكتشاف فرص الأعمال التجارية المحتملة في منطقة الشرق الأوسط.

وقال عدد من الخبراء أن سوق السفر العربي يمثل منصة فاعلة لترويج المنتج السياحي القطري وإبراز النهضة السياحية والعمرانية التي تشهدها الدولة، مؤكدين على أهمية الحدث للإعلان عن الفعاليات والعروض التي ستقدمها دولة قطر خلال فصل الصيف.

أضافوا أن مشاركة هيئة السياحة في الحدث تحفز نتائج المرافق السياحية خاصة وأن سوق السفر العربي يحظى بمشاركة كبيرة من دول مجلس التعاون الخليجي والتي تشكل أكثر من 40% من السياح الوافدين إلى دولة قطر.

وأشاروا إلى أن “سوق السفر العربي” يمثل معرضاً متخصصاً بالسفر والسياحة، يطلق آفاق الأعمال في منطقة الشرق الأوسط للعاملين في قطاع السياحة الوافدة والصادرة. وتعرض الوجهات السياحية العالمية والإقليمية مجموعة متنوعة من خيارات الإقامة، والمعالم السياحية الخلابة ومسارات الطيران الجديدة “.

وأوضحوا أن معرض ومؤتمر سوق السفر العربي في عامه الـ 22 يستضيف أكثر من 23,500 زائر وأكثر من 2,700  شركة عارضة تضم كبار اللاعبين في الصناعة مثل طيران الإمارات وقنطس وجوجل وتريب أدفيزور وأماديوس، إضافة إلى الفنادق والقرى السياحية مثل أكور وأنانتارا وفيرمونت وهيلتون وموفينبيك وروتانا وريتز كارلتون، كما يشارك به عارضون من شركات النقل البحري وتأجير السيارات ومراكز المؤتمرات والمنتجعات ومنظمي الجولات السياحية وكبار التنفيذيين في قطاع السياحة ووكالات السفر.

الفنادق تتحدث

وفي البداية يؤكد السيد طارق درباس المدير العام لفندق سانت ريجيس، أن معرض ومؤتمر سوق السفر العربي، يمثل حدثاً مهماً للإعلان عن المنتجات السياحية، مشيراً إلى أن “سانت ريجيس” يحرص على المشاركة في مثل هذه الملتقيات لدعم خطط تطوير القطاع السياحي.

وأشار إلى أن أهداف مشاركة هيئة السياحة والوفد المرافق في سوق السفر تتمثل في إبراز   مقومات قطر الحضارية والسياحية على ‏مستوى الخليج والعربي والدولي، وتسويق الدولة كوجهة مميزة لمواطني دول مجلس التعاون ‏الخليجي، والتواصل مع المستثمرين المشاركين مع نظرائهم الدوليين، بالإضافة إلى تمكين الشركات السياحية في قطر من الوصول إلى أسواق الخليج وأسواق دولية أخرى.

بدوره توقع السيد مشهور الرفاعي المدير العام لفندق كونكورد، أن تحقق مشاركة الهيئة العامة للسياحة في سوق السفر العربي نجاحاً مذهلاً، وتقود الهيئة وفدا كبيرا لإبراز مقومات قطاع السفر والسياحة المتسارع النمو في البلاد، والإعلان عن أحدث البرامج السياحية التي تنتظر السياح الوافدين إلى قطر.

القطاعان في مواجهة المعارض

وقال: “إن تواجد القطاعين العام والخاص جنبا إلى جنب في المعارض الدولية مثل سوق السفر العربي يظهر أهمية الدور الذي يلعبه القطاعان معا في تطوير السياحة في قطر والترويج لها. ويتعين على القطاعين العمل معا لوضع قطر على خارطة السياحة العالمية وإتاحة الفرصة للعالم لاستكشاف مقومات البلاد وتميّز ثقافتها وتراثها الفريدين. وهذه في نهاية المطاف هي مهمة الاستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة في قطر- 2030”.

ونوه الرفاعي إلى أن جناح قطر في سوق السفر العربي كل عام يتميز بتصميمه الخاص والعصري، ويعرض أفضل مقومات قطر ليرسخ مكانتها كوجهة سياحية ومركز عالمي لسياحة الأعمال والترفيه والثقافة والتعليم والرياضة في المنطقة.

وتوقع المدير العام لفندق كونكورد، أن يستقطب الجناح القطري أعدادا كبيرة من الزوار والمعنيين، مشيراً إلى أن الجهات المشاركة ضمن الوفد القطري ستبذل جهداً كبيراً لعقد الاجتماعات مع الجهات المهتمة والتفاعل مع نظرائها من قطاع السياحة في المنطقة والعالم لعرض مقومات السياحة القطرية الغنية والمتنوعة.

منصة إعلان سياحية

هذا وقال السيد محمد حسين الملا، المدير العام لسفريات الملا، إن الشركة تحرص على المشاركة ضمن وفد الهيئة العامة للسياحة في الملتقيات الإقليمية والعالمية لترويج المنتج السياحي بدولة قطر، مشيراً إلى أن الدوحة أصبحت وجهة سياحية رائدة بالمنطقة.

وأضاف أن سوق السفر العربي يمثل منصة مهمة للإعلان عن مقومات القطاع السياحي في دولة قطر في ظل تواجد رواد صناعة السياحة في المنطقة، مشيراً إلى أنه مع العدد المتزايد من الوجهات السياحية، يعرض معرض ومؤتمر سوق السفر العربي مجموعة متنوعة من خيارات الإقامة، والمعالم السياحية، ومسارات خطوط الطيران الجديدة.

وأشار الملا إلى أن معرض ومؤتمر سوق السفر العربي يوجد به اللاعبون الرئيسيون في السوق العالمية، ويقيم ندوات وورش عمل لرواد الصناعة. وحققت دورة المعرض العام السابق رقماً قياسياً، حيث طالب المشترون بعقد أكثر من 14,000 اجتماع مع العارضين، وتم عقد صفقات تخطّت قيمتها 2,1 مليار دولار، وأكد حوالي 95% من العارضين المشاركين في معرض ومؤتمر سوق السفر العربي العام الماضي عودتهم للمشاركة في دورة عام 2015 التي تحمل شعار “سفر العائلة”، ومن المتوقع أن تكون دورة معرض ومؤتمر سوق السفر العربي أكبر وأفضل من سابقاتها.​​​

مركز دبي وسيلة ارتقاء

ومن جانبه قال السيد أحمد حسين، المدير العام لسفريات توريست، إن استضافة مركز دبي التجاري العالمي لفعاليات معرض ومؤتمر سوق السفر العربي سيستقطب العاملين في مجال السياحة و السفر بالشرق الأوسط لتبادل الأفكار ومناقشة مختلف المواضيع المتعلقة بمجال السياحة مثل خيارات الإقامة، والمعالم السياحية الخلابة ومسارات الطيران الجديدة.

أضاف أن مركز دبي التجاري العالمي أثبت حضوره على مر السنين ليس لأنه الوجهة الأولى لرجال الأعمال فحسب، ولكن بفضل دوره الفعال في الارتقاء بمكانة دبي كوجهة رائدة للفعاليات، إذ يُعد المركز مقياساً لنبض المدينة بفضل وقوعه وسط منطقة الأعمال التجارية والترفيهية.

وأكد أحمد حسين على أهمية مشاركة الهيئة العامة للسياحة في سوق السفر العربي لترويج المنتج السياحي بدولة قطر، متوقعاً أن يستقطب جناح الهيئة أعدادا كبيرة من زوار الحدث للاطلاع على المشروعات الرائدة التي تنفذها دولة قطر في القطاع السياحي.

وأشار إلى أن سوق السفر العربي يشكل وسيلة فعالية للإعلان عن مهرجانات الصيف التي تنظمها الهيئة العامة للسياحة بالتعاون مع شركائها من القطاع العام والخاص، متوقعاً أن يحقق القطاع السياحي بدولة قطر نتائج قياسية خلال العام الجاري.

وبلغ مجموع الزوار إلى دولة قطر من المنطقة والعالم خلال الربع الأول من 2015    841,025 زائراً ، ما يشكّل زيادة قوية بنسبة 11% ، كما ارتفع عدد الزوار القادمين من الأمريكيتين بنسبة 17% ومن أوروبا بنسبة 9% ومن مناطق آسيا الأخرى بنسبة 7% مقارنة مع الربع الأول من 2014. أما عدد الزوار من دول مجلس التعاون الخليجي، والتي تشكّل سوقاً أساسياً للسياح القادمين إلى قطر، فقد شهد ارتفاعاً كبيراً خلال الربع الأول من 2015، حيث ارتفع بنسبة 16%. أما عدد الزوار من الدول الإفريقية والعربية الأخرى فلم يسجّل أيّ تغيّر يذكر مقارنة مع الربع الأول من 2014.

نشر رد