مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

كعادة ريال مدريد في أخر 5 سنوات أصبح يخسر أمام كل فريق ألماني في بطولة دوري أبطال أوروبا فبداية من بوروسيا دورتموند ثم شالكه والآن تتأكد العقدة نوعاً ما أمام فولفسبورج الذي قدم مباراة بطولية بمعنى الكلمة ضد “نجوم” الريال اليوم وهزموهم بثنائية مستحقة بدون شك بل وأصبح لديهم القدرة للتفكير في حلم مجنون وهو التأهل للمربع الذهبي.

ريال مدريد دخل المباراة بتفاخر وثقة كبيرة جداً خاصة بعد الفرحة العارمة بتحقيق الفوز في الكلاسيكو على برشلونة وظهرت الرعونة مع أول فرصة من كريم بنزيما والذي تعامل مع لقطة تهديف صريحة برعونة شديدة ومن هذه اللقطة تحديداً علمت أن الريال لن يفوز في هذه المباراة.

لاعبي فولفسبورج جميعاً حتى لو إمكانياتهم تعتبر 70% من إمكانيات لاعبي الريال ولكن ثقتهم وتنظيمهم كخطوط واللعب الجماعي الصحيح وعدم الأنانية جعلهم أقوى فنياً من لاعبي النادي الملكي جميعاً والدليل أننا رأينا لاعب مغمور مثل برونو هنريكي يقدم مباراة تاريخية ضد لاعبي الأطراف بالميرينجي.

بينما نجوم ريال مدريد لم يقدموا المستوى المعهود مثلما رأينا في جماعية وقوة الكلاسيكو فالفريق واضح أنه متأثر بنتيجة اللقاء سلبياً وفي نفس الوقت ذهنياً ومعنوياً ومع أدراك أن الأمور أصبحت حرجة في نهاية الشوط الأول كان الفريق خاسر بهدفين وإصابة المهاجم الأهم وخروجه في أهم وقت يحتاجه الريال من أجل ترجمة أنصاف الفرص لأهداف.

رونالدو ومستوى سيء ضد فولفسبورجرونالدو ومستوى سيء ضد فولفسبورج
زين الدين زيدان أشادنا به في مباراة الكلاسيكو واستغلاله الصحيح لأخطاء لويس إنريكي ولكن تغييراته أعتقد لم تكن صائبة خاصة في تغيير إيسكو الذي فتح خطوط الريال وجعل أي كرة مرتدة لفولفسبورج تكون فرصة هدف ولو كان شورله نجح في تسجيل هدف ثالث من فرصة خطيرة بالشوط الثاني لكان الريال خرج من البطولة بنسبة مؤكدة.

من تابع دانييلو في نادي سانتوس البرازيلي وبورتو البرتغالي سيعلم أن هذا اللاعب لديه إمكانيات مميزة جداً ولكن هناك لاعبين قد يتألقوا مع فرق متوسطة القوى أوروبياً وعالمياً ولكن عندما تأتي الفرصة والظهور مع فريق كبير أوروبياً فرهبة الجمهور والقميص تجعلهم يرتعدون في الداخل في كل مرة الكرة تأتيت لهم ويضعوا في الحسابات هجوم الإعلام والجمهور وهذا ما يحدث لدانييلو معنوياً مع الريال.

ريال مدريدريال مدريد
نتيجة مباراة الذهاب ليست نهاية الأمور بالنسبة لريال مدريد فمباراة العودة ومع جمهور وملعب قوي مثل السانتياجو بيرنابيو لن تكون الأمور سهلة على دفاع فولفسبورج ” البطيء” والذي سيواجه 90 دقيقة هجومية بدون شك ستكون صعبة والأغلب أن الاعتماد الأوحد سيكون على الهجمات المرتدة وسرعة الأطراف من أجل إحراز هدف لحسم التأهل.

باختصار ريال مدريد وضع نفسه في وضع صعب وعليه من جديد إعادة الثقة والحسابات إلى الصفر ونسيان كل شيء من أجل التركيز لعبور ” عقبة ” صنعها بثقته الزائدة ومعنويات لم تكن في كامل قوتها.

نشر رد