مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

أعلنت شركة واتس آب، التابعة لشركة فايسبوك، أنّها قامت بتشفير من نمط (الطرف إلى الطرف) end-to-end encryption لجميع مُستخدمي التطبيق وعلى كل رسائل الدردشة، بما فيها الصور والفيديو والمكالمات الصوتية وكافة المنصّات التي يتوفّر فيها التطبيق.

يُعتبر هذا النوع من التشفير آمنًا للغاية، حيث يتم إنشاء المفاتيح الخاصة بالتشفير بين طرفي المُحادثة بشكل تلقائي، وتكون هذه المفاتيح مُخزنة على هواتف المُستخدمين من دون أن تمتلك الشركة أو أي جهة أخرى نسخةً عنها، مما يعني أن الرسائل تمر عبر الشبكة بشكل غير مقروء سواء من قِبَل قراصنة الإنترنت أو الحكومات، كما تكون الرسائل مُخزنة بشكلٍ مُشفّر على خوادم واتس اب مما يجعلها عصيّة على القراءة حتى بالنسبة للشركة نفسها، ولقد تعاون القائمون على التطبيق مع شركة Open Whisper Systems من أجل جلب خاصية تشفير الطرف للطرف End-to-end Encryption.

عندما تقوم بإرسال رسالة من هاتفك لصديقك كان يتم في السابق تخزينها على سيرفرات التطبيق نفسه، وهو ما يعني أن محادثتك عرضة دومًا للسرقة من قبل القراصنة أو الإنتهاك بشكل غير قانوني من قبل الحكومات، لكن بعد التشفير بنمط End-to-End Encryption فرسائلك سيتم تخزينها على هاتفك وهاتف المرسل إليه فقط مما يعني استحالة الوصول إليها من قبل أي شخص على الإطلاق.

للتأكد من فعالية تشفير المحادثة اضغط على أسم صديقك، سيظهر أمامك تأكيد بأن هذه المحادثة مشفرة “secured with end-to-end encryption”، لكن من لم يحمل التحديث الأخير من التطبيق لن يستطيع الاستفادة من خدمة التشفير.

وللتأكد من فعالية خاصية التشفير على الجهاز بشكل عام يجب الضغط على الرسالة التي أرسلت من قبل إدارة التطبيق والتي تفيد بتشفير الرسائل، عندها ‫ستظهر نافذة جديدة بها رمز QR code، مع شرح بالأسفل لكيفية عمل الفكرة، فكل ما يحتاج إليه المستخدم هو الضغط على زر Scan Code أسفل الشاشة للبدء في توثيق الطرف الآخر، وبمجرد الضغط على الخيار السابق، ستفتح نافذة جديدة تتيح للمستخدم خيارين، أولهما أن يقوم هو بعمل مسح لكود أحد الأصدقاء وهو الموجود بالجزء العلوي، أو يقوم أحد الأصدقاء بمسح الكود الخاص بالمستخدم من خلال QR code الموجود في الجزء الأسفل.‬

إذا كان احد أعضاء المجموعة لم يحدث التطبيق ويعمل على النسخة القديمة منه هذا يعني أن التشفير غير متوفر للمجموعة.

مما لا شك فيه أن تحرك الواتس آب في هذا الاتجاه خطوة ذكية بعدما بدأت تطبيقات منافسة مثل تلغرام بتقديم الكثير من الخصائص المميزة والفريدة، وكان أبرزها قضية الخصوصية التي تباهى فيها تطبيق تلغرام في الأيام الأولى لشراء موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك لتطبيق واتس أب مقابل 19 مليار دولار، والجميع يذكر آنذاك أنه حصلت هجرة جماعية من تطبيق واتس آب إلى تطبيقات أخرى وأبرزها تلغرام لاعتقادهم أنّ خصوصية “واتس اب” أصبحت هشّة مع إبرام هذه الصفقة، أمّا الآن فالتنافس يحتدم، والواتس آب يغلق الفجوات رويدًا رويدًا فهل سيستطيع القضاء على منافسه تلغرام؟

نشر رد